أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / اسرائيل تعتبر دور تركيا دورا هاما لنقل الغاز من كيان الاحتلال الى اوروبا

اسرائيل تعتبر دور تركيا دورا هاما لنقل الغاز من كيان الاحتلال الى اوروبا

ضمن خطوات تعزيز العلاقات الثنائية بين تركيا والكيان الاسرائيلي٫ قال سفير الاحتلال إسرائيل السابق لدى الأردن والاتحاد الأوروبي، أوديد إران، إن تركيا تعد أفضل خيار لنقل الغاز من تل أبيب إلى أوروبا.

وأضاف في تصريح للأناضول، إن لقاء الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان، والإسرائيلي إسحاق هرتسوغ، الأربعاء، قد يسفر عن تفعيل هذا الخيار.
ولفت إلى بعض الخلافات بين تركيا وإسرائيل أدت لتعطيل ذلك الخيار في السابق، ما دفع بلاده للبحث عن بدائل.
وأوضح أن تركيا أنسب خيار لنقل الغاز من منطقة شرقي المتوسط إلى أوروبا، مضيفا أن العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا والعقوبات المفروضة على موسكو، أعادت وضع الخيار التركي في المقدمة.
ولفت إلى وجود بعض الصعوبات السياسية والاقتصادية على نقل الغاز الإسرائيلي إلى أوروبا عبر تركي.
هذا ونددت المعارضة التركية بزيارة رئيس الكيان الاسرائيلي اسحاق هيرتزوغ مؤكدة بان نتائج هذه الزيارة ستنعكس سلبا على القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني وطالبت اردوغان بتذكر شعاراته التي كان يطلقها دعما وتاييدا للشعب الفلسطيني واعتبرت استقبال اردوغان لرئيس كيان الاحتلال الاسرائيلي بمثابة خيانة للمسجد الاقصى المبارك وخيانة للقضية الفلسطينية .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

اية الله رئيسي : الجمهورية الاسلامية وقفت مع العراق في ايام العسرة وسنواصل المضي بعلاقاتنا لمزيد من الرقي والازدهار

اكد “اية الله سيد ابراهيم رئيسي” نحن نعتبر الشعب العراقي هو الاقرب الى الشعب الايراني؛ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *