أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الكيان الاسرائيلي / الارهاب الصهيوني / المتحدث باسم الخارجية الايرانية : الدول التي تستضيف قادة العدو الاسرائيلي ستكون مسؤولة عما يحدث بعدها من تداعيات امنية

المتحدث باسم الخارجية الايرانية : الدول التي تستضيف قادة العدو الاسرائيلي ستكون مسؤولة عما يحدث بعدها من تداعيات امنية

حذر المتحدث باسم الخارجية الايرانية خطيب زادة الدول التي تجعل من بلدانها قواعد للتوسع الصهيوني” مؤكداً ان هذه الدول، ستكون مسؤولة ازاء ما يحدث بعد هذه الزيارات ٫ مشيرا لى ان كيان الاحتلال، أينما يدخل، يتسبب بالارهاب والعنف وانعدام الامن.

وقال خطيب زادة ردا على سؤال بشان زيارة مرتقبة لرئيس كيان الاحتلال إسحق هرتسوغ الی تركيا : ان الاستخبارات الاسرائيلية تورطت بتنفيذ عمليات ارهابية عقب الزيارات التي قام بها مسؤولو كيان الاحتلال الی دول المنطقة.
وحذر المتحدث باسم الخارجية الايرانية “الدول التي تجعل من بلدانها قواعداً للتوسع الصهيوني” مؤكداً ان هذه الدول، ستكون مسؤولة ازاء ما يحدث بعد هذه الزيارات”.
وأكد خطيب زاده أن طهران سعت دائما الى إحقاق حقوق الشعب اليمني من خلال علاقاتها مع دول المنطقة، وأكد خطيب زاده ان الشعب اليمني يعاني منذ أكثر من 7 أعوام من حرب وحصار ونقص في المواد الغذائية والادوية وغيرها من الازمات الانسانية، موضحاً ان الجمهورية الاسلامية تحاول بشتی الطرق، التخفيف عن معانات الشعب اليمني.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

انفجارات وحرائق في مجمع صناعي ولوجستي يحوي مواد خطرة في حيفا

اعلنت هيئة البث التلفزيونية الإسرائيلية المعروفة اختصارا باسم “كان” بأن حريقا كبيرا اندلع في مجمع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *