أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / السلطات في اوكرانيا تقر خططا لاخلاء سكان العاصمة كييف تحسبا لوقوع غزو روسي للبلاد

السلطات في اوكرانيا تقر خططا لاخلاء سكان العاصمة كييف تحسبا لوقوع غزو روسي للبلاد

أقرت سلطات العاصمة الأوكرانية كييف خطة لإجلاء سكانها، على خلفية مزاعم عن “غزو روسي وشيك لاوكرانيا “.

سلطات كييف تقر خطة لإجلاء السكان تحسبا لـصحيفة: بايدن حدد موعد “الغزو الروسي” لأوكرانيا
وأكد عمدة كييف، فيتالي كليتشكو، في تصريح مسجل منشور على صفحته في “فيسبوك”، أن هذه الخطة تحدد أماكن التجمع وكميات وسائل النقل المطلوبة والمناطق الآمنة لإجلاء السكان إليها في حالة طارئة.
وأشار كليتشكو إلى أن مرافق البنى التحتية الأساسية والاجتماعية في كييف تستعد للتعامل مع حالة طارئة محتملة، مشددا على أن الجهود المبذولة من قبل السلطات تركز على “منع استفزازات محتملة والصمود أمام هجوم عسكري محتمل”.
وقال إن هناك “خطة واضحة”، مشيرا إلى أن العمل جار حاليا على انتشار لواء مكلف بالدفاع عن كييف من “غزو روسي”.
ولفت إلى ارتفاع عدد المخابئ للمواطنين بنحو ثلاثة أضعاف خلال السنوات القليلة الماضية، مضيفا أن السلطات تعمل على تطوير نظام إنذار المواطنين عن حالات طارئة.
ويأتي ذلك على خلفية تصعيد التوترات حول أوكرانيا، حيث دعت عدد من الدول مواطنيها إلى مغادرة هذا البلد فورا وشرعت بعضها في إجلاء طاقمها الدبلوماسي غير الأساسي، وذلك رغم نفي روسيا مرارا وتكرارا وجود أي خطط لديها لمهاجمة جارتها.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الرئيس الفنزويلي مستقبلا وزير الخارجية الإيراني : ندعو إلى الاتحاد الكامل بين طهران وكاراكاس

أكّد الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، خلال استقباله وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، ضرورة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *