أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / سوريا / اكراد سوريا / عناصر داعش الفارون من سجن الحسكة وصلوا لتركيا .. ومليشيات قسد تنفذ اعتثقالات بحق قياديين متورطين بهروبهم

عناصر داعش الفارون من سجن الحسكة وصلوا لتركيا .. ومليشيات قسد تنفذ اعتثقالات بحق قياديين متورطين بهروبهم

أفاد المرصد السوري المقرب من الجماعات المسلحة ومقره لندن : بأن عددا من عناصر داعش الارهابي الذين فروا بعد عملية سجن غويران بالحسكة شمال شرق سوريا يقدر بالمئات.

ونقل عن مصادر مطلعة أن بعض الفارين تمكنوا من الوصول لتركيا، ومنهم من وصل لمناطق يسيطر عليها مسلحون موالون لتركيا داخل سوريا، فيما لا يزال آخرون في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي يمثل المسلحون الأكراد أبرز مكون بها.
ولا يتسنى التأكد من هذه المعلومات بشكل مستقل، كما لم يصدر بعد تعليق من جانب تركيا.
وكان تنظيم داعش شن هجوما على السجن في يناير الماضي لإطلاق سراح قادة التنظيم وعناصره المحتجزين به. واستمرت العملية والاشتباكات نحو عشرة أيام أعلنت بعدها قسد استعادة السيطرة على السجن والمناطق المحيطة.
وكان المرصد ذكر أن الهجوم أسفر عن سقوط 332 قتيلا، بينهم 246 من عناصر داعش و 79 من القوات الكردية وسبعة مدنيين.
ووفقا للمرصد فإن سجن غويران كان يضم نحو 3500 سجين من عناصر وقيادات تنظيم داعش، وهو أكبر سجن للتنظيم في العالم.
كما يذكر أن الهجوم هو الأعنف والأضخم من نوعه منذ القضاء على تنظيم داعش كقوة مسيطرة على مناطق مأهولة بالسكان في مارس من عام .2019
وفي سياق متصل كشفت مصادر المرصد السوري عن قيام قوات سوريا الديمقراطية بتنفيذ حملة أمنية واسعة ضمن صفوفها على خلفية أحداث سجن “غويران – الصناعة” في الحسكة وقضايا فساد.
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن “قسد” اعتقلت قيادياً في قواتها يقيم ضمن “فيلا” ولديه عدد كبير من السيارات الخاصة في الرقة، ينحدر من مدينة عين العرب/ كوباني.
كما اعتقلت دوريات “قسد” قيادياً بقواتها من حملة الجنسية التركية برفقة 10 آخرين في ناحية عين عيسى “عاصمة الإدارة الذاتية” شمالي الرقة.
وتشير المعلومات التي حصل عليها المرصد السوري، إلى قوات سوريا الديمقراطية تعتزم تنفيذ اعتقالات بحق المزيد من القياديين والعناصر في قواتها بعد الأحداث التي شهدتها مدينة الحسكة وهجوم خلايا تنظيم داعش مساء الخميس الموافق لـ 20 يناير على سجن “غويران – الصناعة” والتي انتهت يوم 29 من الشهر ذاته بعد استسلام المدعو “أبو عبيدة” أمير في تنظيم داعش مع نحو 20 عنصرًا من مبايعيه، ممن كانوا في المبنى الأخير داخل سجن غويران.
وفي الثاني من فبراير الجاري، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن القوى الأمنية اعتقلت مزيدا من عناصر وعمال وحراس سجن غويران في إطار استمرار التحقيقات الاستخباراتية بالهجوم على السجن.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

انفجارات وحرائق في مجمع صناعي ولوجستي يحوي مواد خطرة في حيفا

اعلنت هيئة البث التلفزيونية الإسرائيلية المعروفة اختصارا باسم “كان” بأن حريقا كبيرا اندلع في مجمع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *