أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / تعتيم اعلامي واسع على خطاب رئيسة الارجنتين في الجمعية العامة بعدما فضحت سياسة توصيف الارهاب في العالم

تعتيم اعلامي واسع على خطاب رئيسة الارجنتين في الجمعية العامة بعدما فضحت سياسة توصيف الارهاب في العالم

بالرغم من التعتيم العالمي الذي تعرضت لها كلمتها ، مازالت كلمة رئيسة الارجنتين كريستينا فيرنانديز دي كيرتشنر ، امام رؤوساء الدول المشاركين في اجتماع الجمعية العامة في نيويورك ، تتفاعل في الارجنتين وفي دول امريكا الجنوبية ،لجراتها وشجاعتها في فضح ” لعبة الدول الكبرى في تحديد مفهوم ارلاهاب ، وتحوب الاصدقاء الى اعداء بمنتهى السهولة ، ففيما كانت هذه الدول تدعم الارهابيين في سوريا – داعش وجبهة النصرة – وتسميهم ثوارا ، امست هذه الدول تحارب هؤلاء ” الثوار” بعدما عادت لتعتبرهم ارهابيين .

ومازالت الصحافة الارجنتين والبرازيلية والفنزويلية ووسائل الاعلام الاخرى في امريكا الجنوبية تتابع نصوص هذه الكلمة ووصفتها بانها ” قنابل سياسية فجرتها رئيس الارجنتين في وجهة الدول التي تحاول ان تتحكم في العالم “. واحدى الصحف الفنزويلية قالت ان كلمة الرئيسة الارجنتينية ذكرت العالم بالئيس الايراني احمدي نجاد وخطاباته المثيرة التي كان يلقيها في الجمعية العامة للامم المتحدة .
وكانت رئيسة الارجنتين قد فجرت قنبلة سياسية واعلامية في كلمة لها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ، وتعرضت كلمتها الى تعتيم اعلامي لاسابقة له في تاريخ تغطية اعمال الجمعية العامة للامم الكتحدة .
ووما جاء في كلمتها :اجتمعنا منذ عام وكنتم تعتبرون نظام الأسد ارهابيا، وكنتم تدعمون المعارضة الذين كنا نعتبرهم ثوارا ، و اليوم نجتمع للجم ” الثوار ” الذين تبين فيما بعد إنهم إرهابيون ومعظمهم تدرج في التنظيمات الإرهابية وانتقل من المتشدد إلى الاكثر تشددا .
واضافت : لقد تم ادراج حزب الله في وقت سابق ضمن قائمة الارهاب وتبين فيما بعد انه حزب كبير ومعترف به في لبنان..!
وتابعت تقول وسط دهشة رؤوساء الدول المشاركين في الجمعية العامة من صرحتها وجراتها، اتهمتم ايران على خلفية الانفجار الذي طال السفارة الاسرائيلية في بوينس ايرس عام 1994 ولم تثبت التحقيقات من قبلنا تورط ايران بهذا الإنفجار .
واضافت : اصدرتم قرار محاربة القاعدة بعد احداث 11 سبتمبر واستبيحت بلاد وقتل اهلها تحت هذا العذر مثل العراق وافغانستان ومازالت هاتان الدولتان تعانيان من الارهاب بالدرجة الأولى ، ورحبتم بالربيع العربي وعمتموه في تونس ومصر وليبيا وغيرهها واوصلتم الاسلام المتشدد للحكم في هذه البلدان بقراراتكم ومباركتكم ومازالت شعوب تلك الدول تعاني من وصول المتشددين الاسلامين الى الحكم والعبث بحريات المواطنين هناك..؟!
وتابعت تقول متناول العدوان على غزة ” اتضح من خلال القصف على غزة فداحة الكارثة التي ارتكبتها اسرائيل وموت العديد من الضحايا الفلسطينيين بينما اهتممتم بالصواريخ التي سقطت على اسرائيل والتي لم تؤثر او تحدث خسائر في اسرائيل ..؟!
وقالت السيدة كريستينا : اليوم نجتمع هنا لإصدار قرار دولي حول تجريم داعش ومحاربتها وداعش مدعومة من قبل دول معروفة انتم تعرفونها اكثر من غيركم وهي حليفة لدول كبرى اعضاء في مجلس الامن …؟!
وعندما استطردت الرئيسة الارجنتينية بالحديث على هذا الحال قطعت وسائل الاعلام التي نقلت الجلسة الترجمة فجأة .!!
وأكدت الرئيسة الأرجنتينية تأييدها لدولة فلسطينية مستقلة، إلى جانب التشكيك في دوافع بلدان مثل الولايات المتحدة لانتقادها مذكرة التفاهم الأرجنتينية مع إيران، ومنتقدة الولايات الكتحدة لقيامها بالهجوم على جماعات مختلفة مثل دولة الإسلام، التي كانت تدعمها في السابق ضد سوريا، وقالت بلهجة قوية : “إن القوى العظمى تغير مفهوم الصديق والعدو بمنتهى السهولة”.
وأمام رؤوساء الدول في الجمعية العامة، قالت الرئيسة كيرتشنر : “لا يجب محاربة الإرهاب بدق طبول الحرب”، في تأييد منها لرسالة السلام التي أطلقها البابا فرانسيس.
وتساءلت الرئيسة كيرتشنر : “من أين تأخذ داعش والقاعدة أسلحتها؟ إن مقاتلي الحرية بالأمس هم إرهابيو اليوم” في هجوم قوي لها على السياسة الدولية للولايات المتحدة.
واختتمت بقولها : “علينا أن نعثر على سبيل لمحاربة الإرهاب دون أن ننسى حقوق الإنسان. على الأمم المتحدة أن تستعيد زعامتها في هذا الشأن، هذه هي الطريقة الوحيدة التي نستطيع بها أن نورث عالماً أفضل لأطفالنا”.
وكانت رئيس الارجنيتن قد قالت : إن بلادنا “ليست فريق كرة قدم”، في رد على تصريح للمديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد قالت فيه إن الصندوق سيرفع “البطاقة الحمراء” في وجه الأرجنتين في حال لم تعالج مشاكلها الاقتصادية.
وأضافت كيرشنير في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن الأرجنتين لن ترضخ “لأي تهديد”، وذلك ردا على تحذير من صندوق النقد الدولي.
وكانت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد أعلنت الاثنين أن الصندوق سوف يخرج “البطاقة الحمراء” ضد الأرجنتين في حال لم تعالج مشاكلها، وهذا يعني أنها قد تستهدف بعقوبات داخل الصندوق.
وقالت كيرشنير: “بلدي ليست فريق كرة قدم، إنها أمة ذات سيادة تأخذ قراراتها بشكل سيادي، وهي لن ترضخ لأي ضغط وبالتالي لأي تهديد”. وقالت موجهة كلامها إلى لاغارد: “إنها الأزمة الاقتصادية والسياسية الأخطر منذ الثلاثينيات”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

إسماعيل هنية من طهران: الشهيد رئيسي أكد لنا أن المقاومة هي خيار إستراتيجي لمشروع التحرير

شارك رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية،في طهران بمراسم تشييع الشهداء، السيد الرئيس إبراهيم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *