أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / الرئيس الايراني رئيسي قبل مغادرته الى موسكو : التعاون بين إيران وروسيا في المنطقة سيضمن الأمن فيها و يضع حدا لنهج الاحادية القطبية

الرئيس الايراني رئيسي قبل مغادرته الى موسكو : التعاون بين إيران وروسيا في المنطقة سيضمن الأمن فيها و يضع حدا لنهج الاحادية القطبية

قال الرئيس الايراني اية الله السيد “ابراهيم رئيسي” ان التعاون بين إيران وروسيا في المنطقة سيضمن الأمن فيها و يضع حدا لنهج الاحادية القطبية.

جاء ذلك قبيل مغادرة اية الله رئيسي مطار مهزاباد في طهران الیوم الاربعاء متوجها الى موسكو في زيارة رسمية لروسيا تلبية لدعوة نظيره الروسي فلاديمير بوتين .
وقال يمكن أن تكون هذه الزیارة نقطة تحول لجميع علاقاتنا مع روسيا نظرا إلى حجم العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية بين البلدين في مختلف المجالات.
ولفت الى إن كل من إيران وروسيا هما دولتان مهمتان وقويتان ولهما ثقلهما في المنطقة و المحادثات بين البلدين ستترك تاثيرا على ضمان أمن المنطقة وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية الاقلیمیة.
واضاف الرئيس الايراني : نحن وروسيا أعضاء في العديد من المنظمات الاقتصادية والسياسية في المنطقة ، کمنظمة شنغهاي للتعاون، ولروسيا دور مهم في هذه المنظمات کما تلعب دورًا محوريًا في الاتحاد الأوراسي لذلك فان التعاون مع روسيا من شأنه ان يترك تاثيره على تعزيز الخطوات التجارية والاقتصادية المشتركة.
وفي معرض اشارته الى المصالح المشتركة بين ايران و روسيا في المنطقة قال ابراهيم رئيسي ان مصالحنا المشتركة ستضمن الأمن و تضع حدا لنهج الاحادية في المنطقة ويمكن للبلدین توظيف امكانياتهما العديدة لتحسين الاوضاع في المنطقة.
ويرافق آية الله الرئيسي في هذه الرحلة وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان و وزير النفط جواد أوجي وكذلك عدد اخر من المسؤولين.
الجدير بالذكر ان ايران وروسيا وقعتا اتفاقيات اقتصادية وعسكرية وبينهما تنسيق وتشاور وتعاون سياسي فيما يتعلق بشؤؤن المنطقة والتطورات الدولية ٫ وتشتركان في محاربة الارهاب في سوريا وتنسقان في مجال مكافحة الجماعات الارهابية في المنطقة هذا وتدعم روسيا بقوة موقف ايران في مفاوضات النووي وتؤكد ان من حقها رفع العقوبات الامريكية الظالمة عنها.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

حزب الله يشيد بقرار مجلس النواب العراقي بتجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني : موقف شريف وشجاع

عبر “حزب الله” ، عن تقديره للقرار الذي أصدره مجلس النواب العراقي، ‏القاضي بتجريم التطبيع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *