أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / المتحدثة باسم البيت الابيض : بخروج ترامب من الاتفاق النووي بات خارج السيطرة و فقدنا اقوى نظام للتفتيش تم التفاوض بشأنه حتى الان

المتحدثة باسم البيت الابيض : بخروج ترامب من الاتفاق النووي بات خارج السيطرة و فقدنا اقوى نظام للتفتيش تم التفاوض بشأنه حتى الان

ألقت المتحدثة باسم البيت الابيض اللوم على الادارة الاميركية السابقة في المشكلات الحالية مع ايران، قائلة: بسبب خروج ترامب من الاتفاق النووي لم يعد البرنامج النووي الايراني تحت السيطرة، حيث يتم تعزيزه بسرعة.

وفي مؤتمرها الصحفي، وصفت جنيفر ساكي، مرة اخرى، الادارة الاميركية السابقة برئاسة دونالد ترامب، بأنها مسؤولة عن المشكلات الحالية مع ايران.
بهذا الشأن أوضحت ساكي: لو لم يخرج الرئيس الاميركي من الاتفاق مع ايران، لما حصلت أي من الاشياء التي نراها حاليا مع ايران.
وقالت المتحدثة باسم البيت الابيض ان ترامب ودون ان يفكر بالاحداث اللاحقة، خرج من الاتفاق مع ايران، وبالتالي لم يعد البرنامج النووي الايراني تحت السيطرة والاحتواء.. وبخروج ترامب من الاتفاق، فقدنا اقوى نظام للتفتيش تم التفاوض بشأنه حتى الان.
وتواصل ايران الجولة الثامنة من مفاوضات فيينا مع مجموعة 4+1 (ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين) ومنسق اللجنة المشتركة للاتفاق النووي منذ يوم الاثنين 3 كانون الثاني/يناير 2022 بفيينا بهدف إلغاء الحظر، ومنذ ذلك الحين جرت المفاوضات على مختلف المستويات.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

مفاوضات النووي الايراني غير المباشرة تبدأ في الدوحة بين واشنطن وطهران وبوساطة الاتحاد الاوروبي

استئنفت اليوم في العاصمة القطرية الدوحة المفاوضات بشان الملف النووي مقتصرة على طهران وواشنطن، اللتين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *