أخبار عاجلة
الرئيسية / Uncategorized / المحكمة الاتحادية ترفض دعوى الطعن في نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة

المحكمة الاتحادية ترفض دعوى الطعن في نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة

كما كان متوقعا ٫ وبسبب الضغوط الكبيرة التي مارستها السفارة الامريكية ومسؤولين في بغداد ٬ ذكرت مصادر قضائية مطلعة ٫ بأن المحكمة الاتحادية وهي اعلي جهة قضائية في البلاد ٫ ردت طعنا بإلغاء نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة التي جرت في أكتوبر الماضي.
كما ردت المحكمة ايضا طعنا مقدما ضد آلية (الكوتا) أيضا، ورفضت طلب المدعي بإيقاف إجراءات التصديق على نتائج الانتخابات.
هذا وأعلنت المحكمة الاتحادية أنه للحزب السياسي الحق بالطعن بقرار المجلس خلال 3 أيام من الإعلان الرسمي، داعية البرلمان المقبل إلى تعديل قانون الانتخابات واعتماد نظام العد والفرز اليدوي حصرا.
وشهدت العاصمة بغداد منذ الليلة الماضية توترا وإغلاق طرق، قبيل ساعات من قرار المحكمة الاتحادية بشأن الاعتراض على نتائج الانتخابات الأخيرة.
والجدير بالذكر ان رئيس تحالف الفتح هادي العامري قدم دعوى للمحكمة الاتحادية ضد المفوضية العليا للانتخابات مشفوعة بدلائل قوية بحدوث التزوير في الانتخابات واستخدام جهاز يطلق عليه اسم ” سي الق C1000 ” وهو الجهاز الذي قدمته المبعوثة الاممية بلاسخارت للمفوضية العليا للانتخابات والذي لم يخضع لتفتيش الشركة الالمانية الفاحصة ٫ مما ساعد في تغيير نتائج الانتخابات من خلال برمجيات ادخلت على الجهاز من الجهات التي زودت بلاسخارت بهذا الجهاز ويعتقد ان الامريكان والبريطانيين كانوا وراء هذا العمل الذي ادى الى تغيير نتائج الانتخابات بالنسبة للكتل والتحالفات السياسية المدافعة عن الحشد والمقاومة بهدف انتاج برلمان يخلو من قوى برلمانية مؤثرة حليفة للحشد ومعادية للوجود الامريكي في العراق .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الرئيس الايراني رئيسي : مدرسة الامام الخميني تعتمد مناهضة الاستعمار والاستكبار وجاءت الجمهورية الاسلامية لتطبيق هذا المنهج

أكد الرئيس الايراني آية الله ابراهيم رئيسي ، ان مدرسة الإمام الخميني مفجر الثورة الاسلامية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *