أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الرئيس الايراني يصف غارات اميركا وحلفائها على داعش في سوريا دون التنسيق مع دمشق ..بانه اجراء غير مشروع

الرئيس الايراني يصف غارات اميركا وحلفائها على داعش في سوريا دون التنسيق مع دمشق ..بانه اجراء غير مشروع

دان الرئيس الايراني حسن روحاني ، الغارات الجوية على مواقع داخل سوريا بذريعة محاربة داعش ، دون موافقة سوريا ، ودون قرار صادر من مجلس الامن الدولي، وقال ان شن غارات جوية علي اي بلد له قوانين بحيث يجب ان يکون اما في اطار قرارات مجلس الامن او ان المسؤولين في بلد ما ، يطالبون به رسميا.

واشار روحاني في مؤتمر حضرته وسائل الاعلام الاميركية في نيويورك التي يزورها لالقاء كلمة بلاده في اجتماعات الجمعية العامة للامم الكتحدة ، الى ان سوريا تلقت اکبر قدر من الاذى من قبل الارهابيين، وقال ان الحدود السياسية لن ترضي الارهابيين وانهم حيثما تواجدوا يلحقون الاذى بالناس وينتهکون القانون ويقومون بممارسات طائشه ويتعاملون مع النساء والاطفال بشکل وحشي بحيث ان جميع هذه الاعمال لا تطاق.
واکد الرئيس روحاني ان سوريا حکومة وشعبا تريد ان تتخلص من الارهابيين لانها تعرضت لاکثر الاذى والاضرار من الارهابيين.
وتسال الرئيس روحاني قائلا: اليس هذا التصرف متناقضا لبلد يقول انه يريد ان يحارب مجموعة ارهابية في سوريا وفي نفس الوقت يشکل مجموعات مسلحة وارهابية لمحاربة الحکومة المرکزية.
وردا علی سؤال مراسل قناة سی بی اس الأمیرکیة بشأن مکافحة الارهاب فی سوریا، قال الرئيس الايراني: يجب اولا ان يحل الاستقرار في هذا البلد ولا یمکن تحقیق هذا الهدف، دون تقدیم الدعم للحکومة المرکزية حتى اذا کانت هناك انتقادات لاداء هذه الحکومة.
واشار الرئيس روحاني الى اجراء الانتخابات في سوريا وتصويت الشعب السوري لصالح الحکومة الحالية وقال: يجب تجفيف جذور الارهاب وتوفير الارضية لعودة اللاجئين السوريين من الدول الجارة مثل ترکيا والعراق والاردن ولبنان لکي يحل الامن والامان والاستقرار في هذا البلد.
ووصف الرئيس الايراني حسن روحاني، الغارات الجوية التي تشنها الولايات المتحدة والدول المتحالفة معها على سوريا بذريعة مكافحة عصابات داعش الارهابية، اجراء غير مشروع لأنه جاء دون موافقة الحكومة السورية او اذن من مجلس الأمن.

وقال الرئیس روحاني الذي یقوم بزیارة لنیویورك للمشارکة في اجتماع الجمعیة العامة للامم المتحدة، في تصریح لوسائل الاعلام الامیرکیة حول امكانية لقائه نظيره الاميركي باراك اوباما: اذا ما تقرر في اي زمان ان یتم لقاء بین الرئیسین الایراني والامیرکي فعندئذ یجب توفیر التمهیدات اللازمة بحیث تبدأ هذه التمهیدات في بعض الاحیان قبل اسابیع لذلك فان مثل هذا اللقاء لن یتم في الظروف الراهنة.
واشار الرئيس روحاني الى المحادثة الهاتفية التي اجراها العام الماضي مع نظيره الاميرکي باراك اوباما، وقال انه طرح خلال هذه المحادثة الهاتفية الخطوط العريضة للتعاون الا انه توصلنا الى هذه النتيجة بانه في حال تسوية الموضوع النووي الايراني فان الطريق ستمهد لمزيد من التعاون بين البلدين.
واضاف: ان اطالة امد المفاوضات تسبب في تعزيز التشاؤم التاريخي في ايران تجاه السلوك الغربي والاميرکي بحيث يمکن ان تشکل عائقا امام التعاون السريع بين البلدين في مختلف القضايا الاقليمية والدولية، مؤکدا انه في حال تسوية هذه القضايا فان الظروف في العلاقات بين ايران واميرکا ستشهد تحولا وتغييرا.
وتابع: ان حصل توافق نهائي في مجال الموضوع النووي الايراني فسيتوسع حتما التعاون الثنائي، مؤکدا انه بعد هذا الموضوع يمکن التعاون في مجال مکافحة الارهاب وبذل الجهد لاحلال الاستقرار والامن في منطقة الشرق الاوسط الحساسة.
ووصف الرئيس روحاني فرض الحظر على الدول بانه نهج خاطي وغير صائب لم يسفر عن اي نتيجة لاميرکا سوى اضاعة الفرص لتنمية العلاقات، وقال ان التبادل الاقتصادي لبلد ما لن يتوقف من خلال فرض الحظر لان الحظر سيحرف مسار الماء الا انه لن يتمکن من عرقلة حرکته.
واعتبر الرئيس روحاني حظر المواد الغذائية والادوية عملا مناهضا للانسانية ويتناقض مع القوانين الدولية وحقوق الانسان، مؤکدا ان الحکومة الايرانية قد توصلت الى الحلول اللازمة لتلبية متطلبات شعبها الا ان هذا الحظر مرفوض من الاساس خاصة اذا کانت التهم غير واقعية وتقوم على اوهام.
وصرح ان ايران لا تسعى وراء الاسلحة النووية وان الوکالة الدولية للطاقة الذرية باعتبارها الجهة المسؤولة في هذا المجال اکدت مرارا في تقاريرها انه ليس هناك اي وثيقة بهذا الخصوص ولم يحدث اي انحراف في النشاطات النووية السلمية الايرانية.
من جانب آخر، وفي كلمة مقتضبة القاها امام مؤتمرِ التغييرات المناخية في مقر الاممِ المتحدة بنيويورك بمشاركة قادة اكثر من 120 دولة، شدد الرئيس روحاني على ان بلاده ترحب بتعزيزِ الاجراءات الوطنية في مواجهة التغييرات المناخية، وتعهد بتسهيلِ التعاونِ في هذا المجال وذلك من خلال ايجاد شركات مشتركة ايرانية واجنبية.
واكد روحاني ضرورة تعاونِ جميعِ الدولِ في التصدي للتغييرات المناخية، معرباً عن امله في ان يقود مؤتمر نيويورك بجهود الامم المتحدة وبالمشاركة الفاعلة لجميعِ الدول، أن يقود الى منعطف على صعيد الاجراءات المتخذة لانقاذ الكرة الارضية.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الانبار.. أمر فوج الطوارئ السادس ” العقيد التبان ” يقدم استقالته من منصبه بسبب اعتداء شقيق الحلبوسي عليه

قدم امر فوج طوارئ الانبار السادس، العقيد عادل التبان، استقالته من سلك الشرطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *