أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / كتائب حزب الله تعترض على نتائج الانتخابات وتصفها بانها تشبه استقتاءات صدام وتتعهد باعادة الامور الى نصابها

كتائب حزب الله تعترض على نتائج الانتخابات وتصفها بانها تشبه استقتاءات صدام وتتعهد باعادة الامور الى نصابها

طالب المتحدث باسم كتائب حزب الله، “فصائل المقاومة” بالاستعداد، وذلك اعتراضاً على نتائج الانتخابات البرلمانية.

وقال المتحدث باسم كتائب حزب الله “أبو علي العسكري” في بيان اصدره بعد منتصف ليل الإثنين (12 تشرين الأول 2021) “إن ما حصل في الانتخابات التشريعية يمثل أكبر عملية احتيال والتفاف على الشعب العراقي في التاريخ الحديث وبانها شبيهة باستفتاءات الطاغية المقبور صدام”
و يتعهد المتحدث باسم كتائب حزب الله بالوقوف بكل حزم وقوة لاعادة الامور الى نصابها بشان نتائج الانتخابات التي اعلن عن رفضها وعدم السماح بان يتم اضطهاد او اذلال ابناء العراق واوصى من اسماهم الاخوة في المقاومة الاستعداد لمرحلة حساسة تحتاج الى الحكمة والمراقبة الدقيقة
ودعا ابو علي العسكري ابناء الحشد الشعبي ان يحزموا امرهم وان يستعدوا للدفاع عن كيانهم المقدس بعدما تم دفع عربون ذبحهم الى من يريد مقاعد في البرلمان
كما دعا العسكري تحالف الفتح، بزعامة هادي العامري، وقوى الدولة الوطنية، بزعامة عمار الحكيم، والعقد الوطني بزعامة فالح الفياض، وحركة حقوق بزعامة حسين مونس ” إلى “عدم المهادنة” بعدما سُرِقَت جهودهم” .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

مسؤول ايراني يعلن السيطرة على الهجوم السيبراني على محطات البنزين بالبلاد

اعلن امين المجلس الاعلى للاجواء الافتراضية في الجمهورية الاسلامية الايرانية ابوالحسن فيروزآبادي عن السيطرة على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *