أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / زعيم الشيعة الهزارة في افغانستان يتوعد حركة طالبان بالقتال اذا لم تمتنع عن الاستبداد

زعيم الشيعة الهزارة في افغانستان يتوعد حركة طالبان بالقتال اذا لم تمتنع عن الاستبداد

أعلن محمد كريم خليلي نائب الرئيس الافغاني السابق وزعيم إقلية الهزارة الشيعية بأفغانستان، أن الجماعة ستلجأ للمواجهة المسلحة مع حركة طالبان “إذا لم تف الحركة بوعودها وتمتنع عن الاستبداد”.

وقال خليلي لمراسل وكالة أنباء تاس: “لقد رأينا حتى اليوم مجلس وزراء طالبان المؤقت، وهو غير شامل بأي شكل من الأشكال. واستمرار هذه العملية غير مقبول بالنسبة للقوى والمجموعات العرقية الأخرى. ليس هناك شك في أن هذا الوضع سيصبح غير مُحتمل أيضا لكل من الطاجيك والأوزبك، وسيعودون إلى ساحة المعركة سوية مع الهزارة”.
والجدير بالذكر ان الشيعة في افغانستان يشكلون 25بالمائة من مجموع السكان وتعرضوا ابان حكم طالبان في النصف الثاني من تسعينات حكم طالبان الى الاقصاء فيما استهدفت احياءهم ومدارسهم ومناسباتهم الدينية في عاشوراء عشرات التفجيرات الارهابية الدامية خلال العشرين سنة الماضية ومازال عناصر داعش الوهابية تستهدفهم بببفجيرات دامية ٬ فيما جاءت التشكيلة الوزارية الجديدة لطالبان لتتجاهلهم كما تم تجاهل الاوزبك ٫ في وقت مثل الطاجيك شخص واحد وهو ينتمي لطالبان لذلك فان الامم المتحدة وقوى دولية دعت حركة طالبان لتشكيل حكومة شاملة لاتقصي اية اقلية عرقية او دينية منها.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

مسؤول ايراني يعلن السيطرة على الهجوم السيبراني على محطات البنزين بالبلاد

اعلن امين المجلس الاعلى للاجواء الافتراضية في الجمهورية الاسلامية الايرانية ابوالحسن فيروزآبادي عن السيطرة على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *