أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / وفد عراقي برئاسة وزير الموارد المائية يصل دمشق لتوحيد المواقف بشان حقوقهما المائية في نهر الفرات

وفد عراقي برئاسة وزير الموارد المائية يصل دمشق لتوحيد المواقف بشان حقوقهما المائية في نهر الفرات

وصل إلى دمشق مساء الأربعاء وفد عراقي برئاسة وزير الموارد المائية العراقي وذلك لتوحيد مواقف البلدين لاستحصال حقوقهما المائية في نهر الفرات وتعزيز التعاون في مجال المياه.

وعقب وصوله والوفد المرافق إلى مطار دمشق في زيارة تستمر حتى السبت القادم، قال وزير الموارد المائية العراقي مهدي رشيد الحمداني، إن الزيارة “تأتي لإكمال المباحثات والعمل على تعزيز التعاون بين البلدين في مجال المياه والطاقات المائية”.
ونقلت وكالة “سانا” عن الحمداني تأكيده على “العمل على تعزيز التعاون بين سوريا والعراق في مجالات المياه والطاقات المائية والوصول إلى توحيد المواقف لاستحصال الحقوق المائية للبلدين”.
و قال وزير الموارد المائية السوري، تمام رعد، إن “الزيارة تأتي في إطار تنسيق الجهود ومتابعة الإجراءات والمواضيع التي تمت مناقشتها في اجتماع سابق خلال مؤتمر بغداد الدولي الأول للمياه في آذار الماضي”.
وأضاف أنها تأتي أيضا في إطار “تفعيل عمل اللجان المشتركة وتوحيد الجهود للحصول على الحصة العادلة من المياه بين سوريا والعراق ودول الجوار في المنطقة بشكل كامل”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الملك السعودي في كلمة امام الجمعية العامة للامم المتحدة : إيران دولة جارة ونأمل أن تؤدي محادثاتنا الأولية معها إلى نتائج ملموسة لبناء الثقة

اعلن السعودي سلمان بن عبد العزيز من منبر الأمم المتحدة، عن أمل بلاده بأن تؤدي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *