أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / في تطور خطير .. اوباما يدرس ارسال قوات اميركية الى العراق والبنتاغون يعلن ان الضربات في سوريا ستوجه الى داعش فقط

في تطور خطير .. اوباما يدرس ارسال قوات اميركية الى العراق والبنتاغون يعلن ان الضربات في سوريا ستوجه الى داعش فقط

في تطور كبير وخطير ينذر بعودة القوات الاميركية الى العراق تحت ذريعة الحرب على داعش ، قال الجنرال مارتن ديمبسي الثلاثاء ان الرئيس الاميركي باراك اوباما سيدرس ارسال مستشارين عسكريين اميركيين الى جبهات القتال في العراق “بحسب كل حالة”.

وصرح الجنرال ديمبسي امام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ ان اوباما “ابلغني بالعودة اليه بحسب كل حالة”، مضيفا ان المعارك المستقبلية في العراق قد تتطلب وجود قوات اميركية على الارض للمساعدة في توجيه الضربات الجوية الاميركية لقوات المسلحين في تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف.
الصربات الاميركية تستهدف داعش في سورياض
على صعيد اخر ، اعلن وزير الدفاع الاميركي تشاك هيغل الثلاثاء امام مجلس الشيوخ ان الضربات الجوية التي تنوي واشنطن شنها ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا ستستهدف معاقل التنظيم ومراكزه القيادية وشبكاته اللوجستية.
وقال هيغل امام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ ان “هذه الخطة تتضمن استهداف معاقل تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والتي تشمل مراكزه القيادية وقدراته اللوجستية وبناه التحتية”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

فصيل يدعى ” تشكيل الوارثين ” يعلن مسؤوليته عن تنفيذ الهجوم بخمس مسيرات علي قاعدة التنف الامريكية في سوريا

أعلن فصيل مسلح يطلق على نفسه اسم “تشكيل الوارثين” مسؤوليته عن هجوم الطائرات المسيرة الذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *