أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الجهاد الاسلامي في تشييع المعارض للسلطة نزار بنات : لا يمكن السكوت عن القتلة ويجب إعدام كل من شارك في هذه الجريمة وأمر بتنفيذها

الجهاد الاسلامي في تشييع المعارض للسلطة نزار بنات : لا يمكن السكوت عن القتلة ويجب إعدام كل من شارك في هذه الجريمة وأمر بتنفيذها

اكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي ماهر الأخرس،في مسيرة تشييع الناشط السياسي الفلسطيني المعارض للسلطة الفلسطينية : أنه لا يمكن السكوت عن القتلة، وأنهم ليسوا أشخاص لكنها منظومة كاملة متكاملة تحت قيادة رئيس السلطة محمود عباس، مطالبا بإعدام كل من شارك في هذه الجريمة وأمر بتنفيذها.

ولفت الأخرس خلال مسيرة شارك فيها الالاف لتشييع الشهيد بنات إلى أن اغتيال نزار بنات هو نهج لهذه الأجهزة الأمنية، حيث تم تهديدهم أمس خلال المظاهرات في رام الله، وقال عناصر تلك الأجهزة “أنت يا ماهر الأخرس سنقتلك كما قتلنا نزار”.
وأضاف الأخرس:” هم يريدون قتل كل صوت حر، لكن هيهات منا الذلة، وهيهات أن نخاف أو نصمت”.
وأطلق الشبان المشاركون بمسيرة التشييع الهتافات الغاضبة والرافضة للجريمة والمطالبة بإقالة الحكومة وقيادات الأجهزة الأمنية ومحاكمتهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.
وهتف الشبان مطالبين بإسقاط منظومة السلطة الأمنية القائمة على ملاحقة الشرفاء والمقاومين والتنسيق الأمني وحماية الفساد.
وجاب موكب التشييع شوارع الخليل وصولاً الى مقبرة الشهداء في منطقة ضاحية البلدية، حيث ووري جثمان الشهيد بنات الثرى.
وحملت عائلة بنات في مدينة الخليل رئيس السلطة محمود عباس ورئيس وزرائه محمد اشتيه المسؤولية الكاملة عن اغتيال نجلها نزار بنات بعد اعتقاله والاعتداء عليه من قبل أجهزة أمن السلطة.
وكانت قوة أمنية مشتركة من جهازي المخابرات العامة والأمن الوقائي التابعين للسلطة في رام الله، قد اغتالا الناشط المعارض نزار بنات، بعد اقتحام المنزل الذي كان يتواجد به، وتعرض لتعذيب وحشي بأدوات خشنة، على مدار عدة ساعات، قبل أن ينقل جثة هامدة إلى إحدى مستشفيات المدينة.
الشهيد نزار بنات من المعارضين للتنسيق الامني بين السلطة والكيان الاسرائيلي وهو من الداعمين للمقاومة ومندد دائم بخيانات الانظمة الخليجية وخاصة السعودية والامارات ٫ وكان يجاهر ويبارك دعم الجمهورية الاسلامية والقائد الشهيد سليماني للمقاومة في غزة .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

ميقاتي يصل بغداد ليطلب مزيدا من النفط العراقي والدعم لتامين جانب من احتياجات لبنان للوقود

بحث رئيس رئيس الوزراء اللبناني ميقاتي مع رئيس حكومة تصريف الاعمال الكاظمي في بغداد الاثنين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *