أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / هولاند يعلن هدف مؤتمر باريس هو دعم العراق سياسيا لمواجهة داعش .. والرئيس معصوم يحذر : داعش .. مرحلة لتشكيل دولة ارهابية

هولاند يعلن هدف مؤتمر باريس هو دعم العراق سياسيا لمواجهة داعش .. والرئيس معصوم يحذر : داعش .. مرحلة لتشكيل دولة ارهابية

افتتح صباح اليوم في مقر وزارة الخارجية الفرنسية ، المؤتمر الدولي للسلام لمواجهة داعش ، حبث القى الرئيس الفرنسي هولاند ، كلمة اكد فيها ان الهدف الاساسي من هذا المؤتمر هو توفير الدعم السياسي للعراق لمواجهة داعش وتقديم الدعم العسكري ، وسط تعليقات لمراقبين فرنسيين ان الفرنسيين والاميركيين يراهنون بشكل مبالغ فيه على الدور العراقي في مواجهة داعش ، في وقت مازال العراق مفتقر للامكانات العسكرية اللازمة لمواجهة داعش .

كما لوحظ ان الرئيس هولاند لم يذكر ما يردده دائما بضرورة رحيل الرئيس الاسد ، وانما طالب المعارضة المعتدلة للتوصل الى حل سلمي مرض للجميع في سوريان وهذا يشكل تحولا هاما يبدو ان انتصارات الجيش السوري ي المليحة وفي مناطق اخرى من سوريا وسوقط اعداد كبيرة من القتلى في صفوف الارهابيين من جماعات النصرة وداعش وائتلاف الجبهة الاسلامية ومن بينها تنظيم احرار الشام التي اصيبت بمقتل بانفجار اطاح ب 28 قياديا بينهم قائد التنظيم، كل ذلك اثر على موقف فرنسا المعادي والمتشدد تجاه نظام الرئيس الاسد.
وطالب الرئيس هولاند بتقديم المساعدات الانسانية لللاجئين .
وانطلق المؤتمر في وقت حرص فيه الفرنسيون على بدء عمليات استطلاع فوق الاجواء العراقية لجمع المعلومات عن تواجد تجمعات داعش .
الرئيس العراقي فؤاد معصوم ، حذر المجتمع الدولي في كلمته من خطر داعش ، وقال بان المجتمع الدولي امام خطر ظاهرة جماعات ارهابية كانت ترتكب عمليات اجرامية متفرقة ، واليوم لتاسيس دولة ارهابية.
كما طالب الرئيس معصوم بتوجيه ضربات جوية عاجلة الىتنظيم داعش الارهابي ، مشيرا الى ان ضحايا الارهاب الداعشي لم يستثن دينا ولاطائفة ولاقومية ، انه ” دولة” يراد منها منطلقا الى اماكن اخرى في الشرق الاوسط ومنها الى بقية دول العالم .
وتقدم الرئيس معصوم الشكر لايران التي لم توج اليها الدعوة بفعل مواقف فرنسية واميركية وسعودية معادية لايران ، فيما يرى المسؤولون الايرانيون ان مؤتمر باريس كما مؤتمر جدة هي مؤتمرات استعراضية وليست مؤتمرات جادة لمحاربة داعش .
واكد الرئيس معصوم على تقديم الشكر لايران لما قدمته من مساعدات عسكرية للعراق لمواجهة خطر داعش كما اشاد بدعوة فرنسا لهذا المؤتمر ، ونوه باهمية مؤتمر جدة الاخير الذي استضافته السعودية مؤخرا والتي اشتركت فيه 10 دول بينهما العراق والاردن وتركيا ولبنان بالاضافة الى الدول الخليجية اعضاء مجلس التعاون الست .
والجدير بالذكر ان باريس تستضيف اليوم الاثنين مؤتمرا دوليا للسلام والأمن في العراق بمشاركة 20 دولة لبحث آليات تحرك دولي تقوده واشنطن ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”. وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري حصل خلال جولته الأخيرة بالشرق الأوسط على دعم عشر دول عربية للمشاركة في هذا الائتلاف. وقالت واشنطن إن نحو 40 دولة مستعدة للمساهمة بالحرب ضد “داعش”.
يجتمع ممثلو عشرين دولة الاثنين في باريس لتحديد دور كل من المشاركين في الائتلاف الدولي الذي تسعى واشنطن لتشكيله ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” وخصوصا بعد إعدامه رهينة ثالثا.
وعزز إعلان “الدولة الإسلامية” السبت قطع رأس رهينة بريطاني، تصميم الأسرة الدولة على القضاء على هذا التنظيم الذي يسيطر على مساحات واسعة من أراضي العراق وسوريا.
وأعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري لشبكة “سي بي اس” أن “هناك دولة أو أكثر عرضت تولي كل من جوانب إستراتيجية الرئيس (باراك أوباما) وما يجب القيام به لتحقيق هدفنا، وبالتالي تمت تغطية كل الجوانب”.وكان كيري حصل على دعم عشر دول عربية خلال جولة دبلوماسية ماراثونية على الشرق الأوسط مؤخرا.
وافتتح المؤتمر عند الساعة 07,30 تغ صباحا بحضور كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف وسيرأسه الرئيسان الفرنسي فرانسوا هولاند والعراقي فؤاد معصوم.
وصرح مصدر دبلوماسي أن المؤتمر “سيتيح لكل المشاركين أن يكونوا أكثر دقة حول ما يمكنهم أو يريدون القيام به”، مشيرا إلى أن القرارات التي ستتخذ لن يتم الإعلان عنها كلها بالضرورة.
وبحسب الولايات المتحدة فان أكثر من 40 دولة مستعدة للمساهمة بشكل أو بآخر في الائتلاف. كما أعلنت استراليا الأحد مشاركتها مع نشر 600 عسكري في الإمارات.
وبعد إعدام البريطاني العامل في الحقل الإنساني ديفيد هينز، أعاد الرئيس الأمريكي التأكيد على عزمه العمل مع “ائتلاف كبير من الأمم” من أجل “القضاء على التهديد” الذي يشكله تنظيم الدولة الإسلامية.
وأعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بعد بث شريط الفيديو الذي يظهر إعدام هينز “سنطارد المسؤولين ونحيلهم أمام القضاء مهما تطلب ذلك من وقت”. وتابع في خطاب متلفز “خطوة خطوة سنصد ونفكك وندمر الدولة الإسلامية وما تمثل”.
وتعهد كاميرون باتخاذ “كل الإجراءات الجديدة الضرورية” لكن دون تحديد ماهيتها.
كما امتنع عن إزالة الغموض حول مشاركة بلاده المحتملة في الضربات الجوية الأميركية فوق العراق وسوريا.
وإعدام هينز هو الثالث لرهينة غربي خلال شهر بعد الصحافيين الأميركيين جيمس فولي وستيفن ستولوف اللذين خطفا أيضا في سوريا.
وفي الشريط الذي يستغرق دقيقتين و27 ثانية ويحمل عنوان “رسالة إلى حلفاء أميركا”، أخذ الجلاد الملثم على رئيس الحكومة البريطاني الانضمام إلى الولايات المتحدة في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية.
وقال “لقد انضممت طوعا في تحالف مع الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية كما فعل سلفكم توني بلير من قبلكم وفقا لنزعة بين رؤساء وزرائنا البريطانيين الذين لا يتمتعون بالشجاعة ليقولوا لا للأميركيين”.
والرجل المجهول الهوية وذو اللكنة البريطانية قد يكون نفسه الذي ظهر في شريطي الفيديو عن قطع رأسي الصحافيين الأميركيين جيمس فولي وستيفن سوتلوف، بحسب الخبراء.
وكان هينز الاسكتلندي البالغ 44 عاما يعمل في الحقل الإنساني منذ 1999 في مناطق تنوعت بين البلقان وأفريقيا والشرق الأوسط، خطف في سوريا في آذار/مارس 2013. ولدى خطفه كان يؤدي أول مهمة له لحساب منظمة “اكتد” الخيرية الفرنسية كمسؤول لوجستي في مخيم للاجئين السوريين قرب الحدود التركية.
وأعربت المنظمة الفرنسية عن “صدمتها” لإعدام هينز الذي “كان يقدره الجميع خصوصا على كرمه والتزامه وحسه المهني”. وأعلنت هذه المنظمة غير الحكومية أنها ستتقدم بشكوى أمام القضاء في باريس بتهمة الاغتيال والخطف والاحتجاز.
وأعلنت فرنسا أن “عملية الاغتيال المشينة … تظهر مرة أخرى مدى ضرورة تعبئة الأسرة الدولية ضد داعش (تنظيم الدولة الإسلامية)”.
وأعلن متحدث باسم وزارة خارجية الاتحاد الأوروبي أن الاتحاد “مصمم أكثر من أي وقت مضى على دعم الجهود الدولية لمكافحة المجموعات الإرهابية”.
كما أعرب أوباما عن استعداده لضرب معاقل التنظيم المتطرف في سوريا ولزيادة المساعدة العسكرية للمقاتلين السوريين المعتدلين الذين يحاربون التنظيم المتشدد والنظام السوري في الوقت نفسه.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

السوداني يستقبل نظيره اللبناني ميقاتي ويشدد على ضررورة العمل لوقف حرب الابادة على غزة

استقبل رئيس مجلس الوزراء، محمد شياع السوداني، اليوم الأحد، نظيره اللبناني نجيب ميقاتن ٫ حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *