أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الكاظمي يعلن عدم مشاركته في الانتخابات التشريعية المقبلة ويدعو لاستعادة ” الديمقراطي الكردستاني ” لمقراته في كركوك

الكاظمي يعلن عدم مشاركته في الانتخابات التشريعية المقبلة ويدعو لاستعادة ” الديمقراطي الكردستاني ” لمقراته في كركوك

كشف رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، الاحد، عن فرار انسحابه من الانتخابات التشريعية القادمة ٫ وعن تغيير وزاري قريب، فيما اعلن اتفاقاً أمنياً مهماً مع اقليم كردستان ٫ مطالبا باستعادة الديمقراطي الكردستاني لمقرانه في كركوك وهي الخطوة التي يرى فيها العرب والتركمان في كركوك ٬ عودة لاحتلال الديمقراطي الكردستاني لكركوك وتعزيز وجوده الامني والاستخباراتي .

وقال الكاظمي، في مقابلة مع عدد من وسائل الاعلام ” قرار انسحابي من الانتخابات تم اتخاذه من اللحظة الأولى، ولم يكن هناك قرار بدخول الانتخابات أو المشاركة بحزب “، مبينا” مشروعي السياسي هو النجاح بتأسيس انتخابات نزيهة وعادلة، ولا ضغوطات حوا قرار عدم ترشيحي في الانتخابات المقبلة”.
وقال الكاظمي ان” البعض حاولوا شيطنة رئيس الوزراء ولكنني حافظت على وعدي بأن أكون محايداً، والحكومة جادة بمحاربة السلاح المنفلت”، مرحباً” بجميع الاستثمارات الخليجية”، مؤكداً” ووقعنا عدة مذكرات بشأنها وسنوفر جميع الظروف لنجاحها في العراق”.
وقال الكاظمي ” تعرضت لظلم كبير واتهامات خطيرة لكننا تغاضينا عنها والعراق يستحق التضحية من الجميع، وسيطرة التيار الصدري على الحكومة غير حقيقي، وأنا من أتيت بوزير الصحة ومحافظ البنك المركزي”.
واكد الكاظمي” حاجة العراق إلى الاستثمارات والقطاع الخاص هو من يبني الدولة، ويجب حماية المستثمر العراقي والخليجي ولابد من توفير البيئة المناسبة”.
وبما يخص استهداف القواعد الجوية، اوضح القائد العام للقوات المسلحة” لا يوجد جنود أميركيون في قاعدة بلد الجوية، ولا يوجد جنود أميركيون في القاعدة والبعض يفرض علينا اجندات حسب اهوائه، ولن نسمح بتهديد الأمن العراقي. ولا يمكن التفريط بامن العراقيين ولا يوجد قوات امريكية في العراق والحديث عن وجودها كذبة، ومن غير المنطقي قبول تهديد دول الجوار بعمليات مسلحة”، لافتا” استهداف قاعدة بلد ليس هدفه الامريكان وعلى الكتل السياسية تحمل المسؤولية”.
وقال الكاظمي ” العراق كان ساحة لتصفية الحسابات وتمكنا من تحويله الى ساحة للقاء المتخاصمين، والعراق يحاول استعادة سمعته الدولية ويجب التنسيق مع بقية الدول، واستعادة هيبة الدولة لا تتمثل بانتشار السلاح فقط”.
وبين الكاظمي” نعمل على ترتيب علاقاتنا مع واشنطن من خلال الحوار الاستراتيجي، وبدأنا بثلاث مراحل في الحوار الاستراتيجي مع الولايات المتحدة انتج عنها تخفيض القوات الاجنبية وخروج أكثر من 60% من القوات الأمريكية، وواشنطن أعلنت بنحو واضح انتهاء أي دور أمريكي في العراق”.
وعن علاقة الحكومة الاتحادية باقليم كردستان قال الكاظمي : ” ” عملت مع القيادات الكردستانية على تفكيك سوء الفهم بين بغداد وأربيل والعلاقة الان في عصرها الذهبي لحجم الثقة بين الطرفين، ولدينا مناطق متنازع عليها في عموم العراق وتحتاج الى وضع سياسي مستقر، وسنعالج أزمة المناطق المتنازع عليها بمقترح ستقدمه بغداد إلى أربيل”. وطالب بضرورة استعادة الحزب الديمقراطي الكردستاني لمقراته في كركوك ولن نسمح بوجود المسلحين وفتح مقراتهم في المحافظة”.
وتعليقا على منجزات لجنة مكافحة الفساد قال الكاظمي” اللجنة لم تستهدف اي طرف سياسي واطاحت برؤوس كبيرة رغم كل الظروف، وتم ضبط أكثر من 400 ملف غسيل أموال وعشرات الفاسدين ومئات ملفات الفساد”، مستدركاً” الطائفية والفساد والبحث عن السلطة أنتجت دولة ضعيفة لكننا نجحنا بتوفير حماية للوضع الاقتصادي، ونحتاج الى اعادة مركزية القرار بعمل الاجهزة الامنية”.
ونوه الى” محاولة البعض تضخيم أعمال العدو للنيل من أداء الحكومة”، مردفاً” التزمنا بتعهداتنا للمتظاهرين وننتظر انتهاء التحقيقات وسنعلن نتائجها في حال الانتهاء من التحقيق، وتم القاء القبض على بعض الجناة المتهمين بقتل المتظاهرين”.
وبشأن الاستعداد لاجراء الانتخابات المبكرة في الـ10 من تشرين الاول المقبل، اعلن رئيس الوزراء” جميع مستلزمات نجاح الانتخابات متوفرة، ونحتاج إلى دعم وسائل الإعلام والكتل السياسية لتشجيع المواطنين على المشاركة بالانتخابات”.
وتابع الكاظمي قائلا : ” العراق كان مقبلا على فوضى وحرب اهلية حقيقية، ولا توجد خدمات وكرامة العراقي مهانة في البلاد، وبعد عيد الفطر سنصل الى حل عدد من المشاكل التي تواجهها البلد”،
واعلن الكاظمي” لست راضيا عن اداء الوزراء ولكننا الان في مرحلة التغيير، وسنبحث عن وزير صحة جيد من رحم الوزارة وامل من الكتل عدم الاعتراض على المرشحين، وبان هناك مصالح متعلقة بالفساد والمحسوبية تحاول النيل من الحكومة ويجب ان يحصل العراق على الافضل”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

امين عام عصائب اهل الحق الشيخ الخزعلي : فصائل المقاومة لن تتوقف عن الخيار العسكري إلا بخروج القوات الأميركية والمقاومة جاهزة للرد على اي رد امريكي

اكد الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي، الاثنين، أن فصائل المقاومة لن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *