أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / محمد جواد ظريف : الميدان العسكري والدبلوماسية يقفان معا في مواجهة التحديات

محمد جواد ظريف : الميدان العسكري والدبلوماسية يقفان معا في مواجهة التحديات

قال وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ان الميدان والدبلوماسية يقفان معا في مواجهة التحديات.

وقال محمد جواد ظریف، في كلمته خلال مراسم افتتاح الرابطة العلمية للدبلوماسية الايرانية، إن الدبلوماسية ليست في مواجهة الاقتدار العسكري كما يتصور البعض وجاء هذا التصريج ردا على تسجيل صوتي مسرب قال فيه ظريف ان القائد الشهيد سليماني كان به تاثيره على الدبلوماسية الايرانية.
واضاف ظريف : إن الدبلوماسية تقف الى جانب الاقتدار العسكري وقد سمي هذا المبنى باسم الشهيد سليماني وكان كل يوم ثلاثاء يشهد اجتماعا مهما مع الشهيد سليماني للتباحث حول التنسيق بين الدبلوماسية والميدان ودعم احدهما الآخر عند الحاجة.
واشار الى مفاوضات السلام في افغانستان، لافتا الى ان دعم الشهيد سليماني ووصفه بأنه أثمر عن تحقيق النجاح في تلك المفاوضات حيث كان يمثل ايران عام 2001 في بون الى جانب علاقاته الوثيقة بالشهيد سليماني.
واشاد بتعاون القائد الشهيد سليماني بشأن اتفاق بون ووصفه كان يفوق الآخرين.
ووصف الدبلوماسية والاقتدار العسكري بأنهما يكملان ويعززان قوة احدهما الآخر.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

استشهاد وجرح اكثر من 120 طالبة مدرسة في هجوم نفذه ثلاثة انتحاريين من الجماعات الوهابية التكفيرية في مدرستهن في العاصمة الافغانية كابل

في سلسلة التفجيرات الارهابية التي ينفذها الارهاب الوهابي ضد الاقلية الشيعية في افغانستان ٬ استهدف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *