أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / اليمن / الحوثيون / محمد علي الحوثي: على السعودية الإفراج عن السفن المحتجزة قبل الحديث عن تقديم المساعدة وعليها إعادة الأموال اليمنية التي تحتجزها من 2015 إلى اليوم

محمد علي الحوثي: على السعودية الإفراج عن السفن المحتجزة قبل الحديث عن تقديم المساعدة وعليها إعادة الأموال اليمنية التي تحتجزها من 2015 إلى اليوم

أكَّد عضو المجلس السياسي الأعلى اليمني محمد علي الحوثي أنَّ على السعودية أولًا أن توجِّه خطابًا للبحرية الأمريكية للسماح للسفن التي تحاصرها بالدخول إلى ميناء الحديدة قبل تدفّق المساعدة التي تزعم أنَّها سترسلها.

ورأى محمد علي الحوثي عبر حسابه على “تويتر” أنَّ أيَّ مساعدةٍ تُسلَّم من السعودية لمرتزقتها وليس للحساب الوسيط عبارة عن تمويلٍ لاستمرار العدوان والأعمال العسكرية تحت غطاءٍ إنسانيٍ غير مقبول.
وشدَّد على أنَّه إذا كانت السعودية تريد أن تُجمِّل وجهها بالمساعدات فعليها إعادة الأموال اليمنية التي تحتجزها من 2015 إلى اليوم، وتعيد إيرادات النفط اليمنية التي أعلن وزير النفط عنها في مؤتمره الصحفي قبل أيام.
وأشار الحوثي إلى أنَّ قائمة الإجرام لما تقوم به السعودية من عدوانٍ عسكريٍ وحصارٍ يفرض عليها التعويض قبل أيِّ مساعدة.
وكانت السعودية قد زعمت أنَّها ستمنح لحكومة هادي مشتقاتٍ نفطيةٍ بقيمة 422 مليون دولار لمحطات الكهرباء ودعم الخدمات العامة.
وتقود السعودية عدوانًا عسكريًا على اليمن منذ عام 2015، كما تُمارس حصارًا على الموانئ والمطارات وناقلات المشتقات النفطية في الحديدة وغيرها، مسببةً أكبر أزمةٍ إنسانيةٍ في العالم.
من جانبه –حذّر رئيس الوفد الوطني اليمني المفاوض محمد عبد السلام من استمرار تحالف العدوان مقايضة الملف الإنساني بالملف العسكري والسياسي والمساومة به، مجددًا تأكيده أن الحقوق الإنسانية لا تقبل المساومة.
وفي تغريدة له على “تويتر”، قال عبد السلام “يساوموننا على لقمة العيش وحبة الدواء وحرية حركة التنقل، يساومون باسم السلام لنشترك معهم في ظلم الشعب، ولن يتحقق السلام”، وأضاف: “تلك حقوق إنسانية لا تقبل المساومة، ومن حق شعبنا اليمني أن ينعم بحقوقه الإنسانية كافة ككل الشعوب”.

بدوره، أكد عضو الوفد الوطني المفاوض عبد الملك العجري رفض الوفد “بشكل قاطع ربط الملف الإنساني بأي قضايا عسكرية وسياسية”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

ظريف : علی إدارة جو بایدن الاختیار بین إتفاق أوباما وبين الإرهاب الاقتصادی الفاشل الذی مارسه دونالد ترامب

غرد وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف علی تویتر أنه یجب علی إدارة جو بایدن الاختیار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *