أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / وزارة الصحة والبيئة تعلن صعوبة السيطرة على وباء كورونا بعد تصاعد أعداد المصابين بالفيروس

وزارة الصحة والبيئة تعلن صعوبة السيطرة على وباء كورونا بعد تصاعد أعداد المصابين بالفيروس

أكدت وزارة الصحة والبيئة صعوبة السيطرة على وباء كورونا بعد تصاعد أعداد المصابين بالفيروس، فيما عزت السبب إلى “عدم التزام المواطنين” بالقيود الوقائية المطلوبة.

وذكرت الوزارة في بيان صحفي أن “التصاعد بعدد الإصابات يستمر في بلدنا نتيجة عدم الإلتزام بالإجراءات الوقائية والتلكؤ في تطبيق الحظر الصحي الشامل بسبب التبعات الاقتصادية و العبء المعيشي على أصحاب الدخل المحدود مما يؤدي إلى صعوبة السيطرة على الوباء وضعف تطبيق تلك الإجراءات”.
وأضافت الوزارة في البيان : “حرصنا نذ بدء الجائحة على مراقبة التطورات العلمية ونتائج البحوث العلمية لإنتاج اللقاح المخصص للفيروس، وفور إعلان تحالف كافي – مرفق كوفاكس عن إنشاء تحالف دولي لضمان التوزيع العادل للقاحات وفتح باب الإنضمام إليه، سارعنا إلى ذللك”.
وتابع البيان: “تم توقيع اتفاقية الإنضمام إلى المرفق في شهر سبتمبر الماضي، وكذلك التواصل مع شركات (فايزر وسينوفارم) لضمان التعاقد معهما بشكل مبكر، واستطعنا التعاقد على 20 مليون جرعة تكفي لتلقيح 50 % من المواطنين الأعزاء كمرحلة أولى من خطة التحصين الوطنية”.
ويحتل العراق المرتبة 27 عالميا بواقع 822,095 إصابة بفيروس كورونا.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

ظريف : علی إدارة جو بایدن الاختیار بین إتفاق أوباما وبين الإرهاب الاقتصادی الفاشل الذی مارسه دونالد ترامب

غرد وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف علی تویتر أنه یجب علی إدارة جو بایدن الاختیار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *