أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / اليمن / الحوثيون / قصف المنشئات النفطية في ” راس تنورة ” و “الرياض ” .. رسائل يمنية مزلزلة لنظام ال سعود

قصف المنشئات النفطية في ” راس تنورة ” و “الرياض ” .. رسائل يمنية مزلزلة لنظام ال سعود

رغم كثرة الهجمات التي تشنها حركة “أنصار الله” والتحالف اليمني الذي تقوده، على أهداف اقتصادية حيوية في العمق السعودي إلا أن الهجومين الأخيرين اللذين استَهدفا ميناء رأس تنورة النفطي مطلع هذا الشهر، ومقرا ومصفاة نفط في الرياض أمس يشكلان علامة فارقة في الحرب اليمنية التي دخلت عامها السابع قبل بضعة أيام، وذلك للأسباب التالية:

أولا: هجوم رأس تنورة الذي كان الأول من نوعه، يعني أن صادرات النفط التي يشكل هذا الميناء عمودها الفقري لم تَعد آمنة، وباتت أكثر عرضة للتهديد.
ثانيا: يشكل قصف مقر ومصفاة نفط في قلب العاصمة السعودية الرياض ضربة نفسية ومعنوية ضخمة بالنسبة للقيادة السعودية التي تستمد شرعيتها بتوفير الأمان لمواطنيها، فقد شاهد معظم سكان العاصمة أعمدة اللهب والدخان التي غطت السماء نتيجة الحريق الذي اشتعل فيها.
ثالثا: وصول الطائرات والصواريخ اليمنية إلى المنشآت النفطية التابعة لشركة “أرامكو” العملاقة في الرياض وجدة والدمام ورأس تنورة وجازان سيقلل كثيرا من قيمتها السوقية المالية في الأسواق المحلية والعالمية، بالنظر إلى اعتماد الحكومة السعودية عليها، وأسهمها، للحصول على دخل يعوض العجوزات الضخمة في ميزانيتها ولتمويل مشاريع البنى التحتية الضرورية.
رابعا: فشل منظومات الدفاع السعودية الأمريكية الصنع، التي جرى دفع عشرات المليارات من الدولارات، إن لم يكن أكثر، لاقتنائها يشكل ضربة صاعقة للصناعة العسكرية الأمريكية، ويلحق الكثير من الضرر بسمعتها في الأسواق العالمية.
لا يمكن الفصل بين هذا التكثيف للهجمات على منشآت النفط والمطارات والموانئ السعودية وحالة التصعيد الحالي للحرب في مدينة مأرب الاستراتيجية للسيطرة على الاحتياطات النفطية والغازية اليمنية الهائلة في جوفها، ويلعب الطيران الحربي السعودي دورا كبيرا في عرقلة تقدم القوات اليمنية إلى قلب المدينة.
هذه الطائرات المسيرة الملغمة، والصواريخ الباليستية اليمنية، تحمل بين ثنايا قنابلها ورؤوسها المتفجرة رسالة واضحة للقيادة السعودية تقول مفرداتها، حسب ما شرح لنا مصدر مقرب من أصحاب القرار في حركة “أنصار الله”: “لا تتوقعوا أن تنعم منشآتكم النفطية وبناكم التحتية بالأمان طالما حربكم مستمرة علينا وتفرضون الحصار والتجويع على شعبنا وتغلقون ميناء الحديدة وتمنعون وصول احتياجاتنا من الطاقة والمواد الغذائية، وتحاولون عرقلة استيلاء قواتنا على احتياط النفط والغاز في مأرب آخر المحافظات الشمالية الخارجة عن سيطرتنا”.
وكان العميد يحيى سريع الناطق باسم القوات المسلحة اليمنية أكد “أن الهجوم سيستمر طالما استمر العدوان السعودي، مما يعني أن الأيام المقبلة قد تشهد هجمات جديدة يعلم الله وحده أين تكون، ومن سيَصرخ أولا في مسابقة عض الأصابع هذه؟
وحسب المصدر المفرب من انصار الله، فأن القيادة السعودية تفهم مضمون هذه الرسالة، ولكنها ماضية قدما في تجاهلها، ويمنعها كبريائها من تنفيذ ما هو مطلوبٌ منها، وتنتظر من الإدارة الأمريكية الجديدة أن تقدم لها المخرج من هذه الحرب، وتنخدع ببيانات الإدانة للهجمات التي تصدر من عدة دول عربية ودولية، وكم هي مخطئة في موقفها هذا، والكلام ما زال للمصدر نفسه.

رأي اليوم

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الجيش اليمني واللجان الشعبية في صنعاء يعلنون اسقاط طائرة استطلاع صينية الصنع تابعة للعدوان السعودي

أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية في صنعاء، اليوم الأربعاء، عن إسقاط طائرة استطلاع مقاتلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *