أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / ظريف منتقدا تنسيق باريس مع تل ابيب في الملف النووي : فرنسا تسترضي ارهابيا – اسرائيل – فيما يجب عليها في الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الامتثال لقرار مجلس الامن 2231

ظريف منتقدا تنسيق باريس مع تل ابيب في الملف النووي : فرنسا تسترضي ارهابيا – اسرائيل – فيما يجب عليها في الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الامتثال لقرار مجلس الامن 2231

فيما وجه انتقادا شديدا لمواقف فرنسا المعادية للملف النووي الايراني ولتسيقها مع الكيان الاسرائيلي في هذا الشان ٬ قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إن تحلي ايران بروح المسؤولية “هو الشيء الوحيد الذي أبقى الاتفاق النووي حيا”.

وكتب ظريف في تغريدة: “حتى تسترضي نظاما إرهابيا يمتلك أسلحة نووية غير مشروعة (إسرائيل)، تحث فرنسا وألمانيا وبريطانيا إيران على التصرف بمسؤولية… الحقيقة هي أن الاتفاق النووي حي بفضل سلوك إيران المسؤول وفقط”.
وأضاف: “بدلا من التنسيق مع العدو الأول للاتفاق النووي (إسرائيل)، يجب على الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة التصرف بمسؤولية والامتثال لقرار مجلس الأمن رقم 2231”.
وجاء تصريح ظريف ردا على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي قال أمس الخميس، خلال لقائه مع نظيره الإسرائيلي، إنه يتعين على إيران “الكف عن زيادة الوضع سوءا ” فيما يتعلق بالاتفاق النووي و”التصرف بمسؤولية”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

ظريف : علی إدارة جو بایدن الاختیار بین إتفاق أوباما وبين الإرهاب الاقتصادی الفاشل الذی مارسه دونالد ترامب

غرد وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف علی تویتر أنه یجب علی إدارة جو بایدن الاختیار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *