أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / مرشد الثورة الاسلامية اية الله خامنئي بشان تطورات الملف النووي : انهم يريدون ايران تتراجع الا انها لن تتراجع
قائد الثورة الاسلامية اية الله خامنئي

مرشد الثورة الاسلامية اية الله خامنئي بشان تطورات الملف النووي : انهم يريدون ايران تتراجع الا انها لن تتراجع

اكد مرشد الثورة الاسلامية اية الله خامنئي انهم يريدون من ايران ان تتراحع – في الملف النووي – الا انها لن تتراجع ٬ منوها الى إن التخصيب يعد من احتياجات إيران.. وما تحتاجه البلاد اليوم وفي المستقبل ستناله”.

جاء ذلك في تغريدة لاية الله الخامنئي مساء يوم الثلاثاء،منحدثا فيها مجددا عن تخصيب اليورانيوم ٬ مؤكدا “بالتأكيد لن نسمح لأي شخص بإكراه أو ترهيب إيران في هذا الصدد”.
وقال اية الله خامنئي بأنه عندما ينتهي النفط سيصبح من الشائع استخدام الطاقة النووية التي هي أنظف وأرخص في الإنتاج، مضيفا أن عملية الإثراء لا يمكن أن تبدأ في ذلك الوقت بل إيران تحتاج أن تبدأ في ذلك اليوم.
وذكر أن الغرب المتغطرس يريد أن تعتمد إيران عليهم في اليوم الذي تحتاج فيه للطاقة النووية.
وقال المرشد الأعلى للثورة الاسلامية ان “الغرب يأخذ براميل وبراميل من النفط الآن بسعر منخفض ومع ذلك لا يزال يطالب بالمزيد!.. إذا كانوا يملكون النفط وأردنا شراءه يبيعونه لنا في زجاجات بأسعار مرتفعة! انهم يريدون فعل ذلك بالطاقة النووية ايضا”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

ظريف : علی إدارة جو بایدن الاختیار بین إتفاق أوباما وبين الإرهاب الاقتصادی الفاشل الذی مارسه دونالد ترامب

غرد وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف علی تویتر أنه یجب علی إدارة جو بایدن الاختیار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *