أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / دخول رتل لقوات الجيش الامريكي الى الحسكة في سوريا قادما من العراق

دخول رتل لقوات الجيش الامريكي الى الحسكة في سوريا قادما من العراق

اعلنت وكالة الأنباء السورية ” سانا ” الثلاثاء، بأن رتلاً أميركياً يضم عشرات العجلات دخل الأراضي السورية قادماً من شمالي العراق.

ونقلت الوكالة عن مراسلتها في الريف الشمالي الشرقي للحسكة، أن “رتلا من 40 ناقلة وشاحنة دخل بعد ظهر اليوم من شمال العراق، إلى الأراضي السورية، وعلى متن تلك الشاحنات 20 مدرعة عسكرية ومعدات ومواد لوجستية وتوجهت إلى قاعدتها في الرميلان”.
يذكر ان القوات الامريكية تستخدم قواعدها في الاراضي العراقية كعمق استراتيجي لدعم قواتها في سوريا وارسال الدعم اللوجستي لها فيما يسوق سياسيون وبرلمانيون في العراق اتهامات للقوات الامريكية بانها تقوم ايضا بعمل تناقلات لعناصر داعش بين سوريا والعراق ترامنا مع قيام فلول داعش في العراق بتنفيذ هحمات وتعرضات ضد الحشد الشعبي والوقات الامنية الاخرى في العراق وبخاصة في ديالى وصلاح الدين وكركوك . حيث توفر القوات الامريكية زعما استخباراتيا عن حركة ومواقع الحشد الشعبي والجيش العراقي والشرطة الاتحادية بواسطة عمليات مسح يومي تنفذه الطائرات المسيرة الدرون الامريكية ٫ كما تقوم القوات الامريكية بتامين اسلحة متطورة لفلول داعش وخاصة المناظير الليلية واسلحة القنص المتطوة التي تمتاز باصابة الاهداف من مسافة بعيدة .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

قصف القاعدة الامريكية في ” عين الاسد ” في الانبار ب 14 صاروخا والبنتاغون يعترف بعملية القصف

اكد البنتاغون تعرض قاعدة عين الاسد التي تستخدمها القوات الأمريكية المنتشرة في العراق لهجوم صاروخي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *