أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الكيان الاسرائيلي / الارهاب الصهيوني / قائد في حرس الثورة الاسلامية : إسرائيل ستدفع الثمن غاليا على أي خطأ ترتكبه في حساباتها مع ايران

قائد في حرس الثورة الاسلامية : إسرائيل ستدفع الثمن غاليا على أي خطأ ترتكبه في حساباتها مع ايران

أكد قائد مقر “خاتم الأنبياء” للدفاع الجوي الإيراني، اللواء غلام علي رشيد، أن ” إسرائيل ستدفع الثمن غاليا على أي خطأ ترتكبه في حساباتها الاستراتيجية مع ايران”.

وأشار غلام علي رشيد إلى أن “إسرائيل تعمل على تحريض الولايات المتحدة للحرب ضد إيران، مما سيؤدي إلى قتل الجنود الأمريكيين في المنطقة، وزعزعة الأمن والاستقرار”.
وكان قائد الحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، قد حذر دول الجوار من “الإفراط في تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، لأن النار ستكون في أي مكان يتواجد فيه الصهاينة”.
وقال حسين سلامي: “نحذر الدول التي طبعت علاقاتها مع الصهاينة، من أن إسرائيل شجرة ملعونة لن تجلب لهم سوى انعدام الأمن والنار”، لافتا إلى أن “بعض الأنظمة الرجعية في المنطقة، حولت أرض الإسلام إلى مضافة للسياسات الصهيونية”.
وأشار قائد الحرس الثوري إلى أن “السماح لإسرائيل بأن يكون لها موطئ قدم في الخليج، عداء للعرب والمسلمين”، موضحا أن “طهران تحذر الدول المطبعة من الإفراط في علاقاتها مع إسرائيل، لأن هذا الزواج غير الميمون سيلقي بالطرفين في هاوية من نار”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

قصف القاعدة الامريكية في ” عين الاسد ” في الانبار ب 14 صاروخا والبنتاغون يعترف بعملية القصف

اكد البنتاغون تعرض قاعدة عين الاسد التي تستخدمها القوات الأمريكية المنتشرة في العراق لهجوم صاروخي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *