أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / ماهي الاسباب وراء قرار محمد بن زايد الاطاحة بوزير الدولة الخارجية انور قرقاش

ماهي الاسباب وراء قرار محمد بن زايد الاطاحة بوزير الدولة الخارجية انور قرقاش

قال موقع “خليج 24” إن الإطاحة بوزري الدولة للشؤون الخارجية في الامارات تور قرقاش جاء بعد فشله في ملف حصار قطر وتنامي الغضب عليه من محمد بن زايد.

ووجه كبار المسؤولين الإماراتيين الاتهامات لقرقاش بالفشل في كسب الرأي العام العربي والأجنبي في حصار قطر وفي تبرير مشاركة الامارات في العدوان على شعب اليمن منذ مارس اذار عام ٢٠١٥.
وأوضحت المصادر أن توبيخا شديد اللهجة وجه إلى قرقاش مؤخرا عقب نجاح الوساطة الكويتية الأمريكية في المصالحة مع قطر.
وكان نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي محمد بن راشد بحضور الرجل القوي في الامارات ولي عهد ابو ظبي محمد بن زايد قد اعلن عن إقالة انور قرقاش بشكل مفاجئ.
وقال عبر حسابه في تويتر “أجرينا تعديلاً وزاريا مصغراً في الخارجية الإماراتية بحضور أخي الشيخ محمد بن زايد”.
وأضاف “حيث ينضم إليها الشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان وخليفة شاهين المرر وزيري دولة”.
وأردف ابن راشد “ويغادرها الدكتور أنور قرقاش للعمل كمستشار دبلوماسي لرئيس الدولة وزكي نسيبة للعمل كمستشار ثقافي لرئيس الدولة”.
وحسب موقع “إماراتس ليكس”، ذكرت المصادر أن قرقاش شكل على مدار سنوات غطاء على التصرفات المشبوهة لأعمال وزارة الخارجية.
وبحسب المصادر فإن ولي عهد أبوظبي “محمد بن زايد” استخدم قرقاش للتغطية على شقيقه “عبدالله بن زايد” الذي يشغل منصب وزير الخارجية.
وأوضحت المصادر المطلعة أن قرقاش تم استخدامه واجهة لصد المساءلات القانونية نتيجة لجرائم النظام الإماراتي في الخارج لحماية عبدالله بن زايد.
وياتي القرار بعد تصاعد الدعاوي القضائية على الإمارات ورغبة الرئيس الأمريكي جو بايدن في إنهاء حرب اليمن ٬ وهنا خشي محمد بن زايد وأشقاؤه من وصول التحقيقات إليهم فكان الحل الأسرع هو عزل قرقاش كقربان يتم التضحية به.
وأهم الملفات التي قد تورط الإمارات وسيكون قرقاش في واجهتها ملف حرب اليمن والتدخل العدواني في ليبيا.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

ميقاتي يصل بغداد ليطلب مزيدا من النفط العراقي والدعم لتامين جانب من احتياجات لبنان للوقود

بحث رئيس رئيس الوزراء اللبناني ميقاتي مع رئيس حكومة تصريف الاعمال الكاظمي في بغداد الاثنين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *