أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / قناة تركية حكومية تبث تقريرا عن مستقبل تركيا بحلول 2050 تضم العراق والجزيرة العربية وسوريا وليبيا واليونان

قناة تركية حكومية تبث تقريرا عن مستقبل تركيا بحلول 2050 تضم العراق والجزيرة العربية وسوريا وليبيا واليونان

في تاكيد على خطط حزب العدالة والتنمية بقيادة اردوغان لاعادة ما يسميه مجد الامبراطورية العثمانية في المنطقة ٬ عرضت قناة TRT1 الحكومية التركية خريطة لمناطق النفوذ التركي المتوقعة بحلول عام 2050، حسب أحد المحللين السياسيين الأمريكيين.

ووردت هذه الخريطة في كتاب بعنوان “الـ100 سنة القادمة: التوقعات للقرن الـ21” بقلم الباحث السياسي الأمريكي جورج فريدمان، مؤسس مركز “ستراتفور” للأبحاث في مجال السياسة الدولية.
ويتضمن الكتاب الصادر عام 2009 توقعات بشأن الأوضاع الجيوسياسية في العالم خلال القرن الحادي والعشرين وتطورها وتغير موازين القوى خلال العقود القادمة

ويمثل اقدام قناة TRT1 الحكومية التركية على بث تقرير عن هذه الخارطة دون الاعتراض عليها او تكذيبها بمثابة اقرار بوجود هذه الخطط لدى النظام التركي بما يشكل توسعا على حساب سيادة دول المنطقة والدول التي ذكرها التقرير ومن بينها اليونان.
وتشمل الخريطة سوريا والعراق والأردن ومصر وليبيا وشبه الجزيرة العربية بأسرها واليونان، إضافة إلى منطقة ما وراء القوقاز وبعض الأقاليم في جنوب روسيا والقرم وشرق أوكرانيا وأجزاء من كازاخستان وتركمانستان تطل على بحر قزوين.
.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

قصف القاعدة الامريكية في ” عين الاسد ” في الانبار ب 14 صاروخا والبنتاغون يعترف بعملية القصف

اكد البنتاغون تعرض قاعدة عين الاسد التي تستخدمها القوات الأمريكية المنتشرة في العراق لهجوم صاروخي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *