أخبار عاجلة
الرئيسية / الولايات المتحدة / ادارة ترامب / قائد قوة القدس العميد قاآني : الانتقام للقائدين الشهيدين سليماني والمهندس قد يتم من داخل امريكا وترامب معتوه ومحاط بوساوس الصهيونية والسعوديين المجرمين

قائد قوة القدس العميد قاآني : الانتقام للقائدين الشهيدين سليماني والمهندس قد يتم من داخل امريكا وترامب معتوه ومحاط بوساوس الصهيونية والسعوديين المجرمين

توعد قائد فيلق القدس في حرس الثورة الاسلامية العميد اسماعيل قاآني بالانتقام لدماء القائدين الشهيدين قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قائلا انه قد يينم ذلك من داخل الولايات المتحدة الامريكية وقال مخاطبا الاميركان: لعله يبرز افراد من داخل بيوتكم يردون على جريمتكم

ووصف العميد قاآني ٬ الرئيس ترامب بالمعتوه وذلك بارتكابه اقذر جريمة على وجه الارض ولم تكن لها مثيل باغتيال القائدين سليماني والمهندس مؤخراً ٫ مشيرا الي ترامب لايمتلك اية عقلانية او مبادئ .
٬
وقال العميد قاآني خلال مراسم احياء الذكرى السنوية الاولى لاستشهاد قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني ونائب رئيس هياة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس اقيم اليوم في جامعة طهران بمشاركة وفود من قوى المقاومة والشخصيات السياسية والعلمائية في المنطقة :: ان ترامب يمتاز بالوساوس الشيطانية والصهيونية وبوساوس السعوديين المجرمين.
واضاف العميد قاآني ، “نقول لترامب والامريكيين بانكم لا تعلمون ماذا تعني الشهادة في مدرستنا، انتم خلال 30 عاماً عندما اردتم اغتيال الشهيدين سليماني والمهندس في جنوب شرق البلاد وملاحقتهما في بلاد اخرى، في حين كان الشهيدان يفتخران بالشهادة، وارتكابكم هذه الجريمة حققت للشهيدين ما يتمناهما من نيل الشهادة ، كمت ادت الى شجب واستنكار عالمي واسع لهذه الجريمة الشنيعة”.
وقال العميد قاآني، ” اقول لهؤلاء الذين ارتكبوا الجريمة فيلعلموا انهم بارتكابهم هذه الجريمة القذرة قد جعلت من كل رجل في العالم مقاوماً شريفاً وحراً وعلى اتم الاستعداد لينتقم من كل اولئك المعتوهين الذين قاموا بهذه الجريمة الشنيعة، وانا اقول بكل صراحة ان طريق لواء القدس والمقاومة بالرغم من كل الشيطنة التي تفعلها امريكا الا انه لن يتغير خطه، وان امريكا بجريمتها هذه قد فتحت الطريق لكل احرار للانتقام منها، وكونوا مطئمين انه من داخل بيوتها قد يخرج اشخاصاً يردون على فعلتها القذرة”.
واضاف العميد قاأني ان الشهيدين قاسم سليماني وابو مهدي المهندس ورفاقهما كان كل منهم قائدا من قادة جبهة المقاومة.
وتابع العميد قاآني متحدثا : الشهيد سليماني كان يمتاز بقوة المنطق في الميدان، وكان رجل الميدان والمقاومة وقد بدأ هده المقاومة مع نفسه. مشددا على ان مسار قوة القدس والمقاومة لن يتغير بالافعال الأميركية الشريرة.
واضاف ك ان “اننا نقف اجلالاً واكراماً لكل الشهداء واصحاب المقامات الشامخة بدءاً من الشهيد المقدام في جبهة المقاومة الشهيد سليماني ورفيقه المهندس والشهداء الذين ارتقوا الى درجة الشهادة الرفيعة مع هذين الشهيدين، امثال الشهيد بورجعفري والشهيد طارمي والشهيد زماني نيا واربعة شهداء مجاهدين اخرين الذين كانوا من الشهداء العراقيين، كالشهيد محمد رضا جابري والشهيد حسن عبد الهادي والشهيد محمد الشيباني والشهيد حيدر علي، وان هذا المجلس الموقر الذي اقيم هو ذكرى لاحياء هؤلاء الشهداء وشهداء المقاومة وابرزهم الشهيدين سليماني والمهندس ولعوائل الشهداء الحاضرين في هذه المراسم والذين يتابعونا من كافة انحاء العالم وكل عوائل الشهداء الذين ينتمون الى جبهة المقاومة”.
وقال العميد قااني مخاطبا الحضور “نحيي كل الشخصيات الجليلة الذين جاؤوا من مختلف البلدان ومن تيارات المقاومة المختلفة وشرفونا بحضورهم ونرحب بهم اجمل الترحيب، الذين يعتبرون انفسهم انصار الشهداء الخالدين، حيث كان في كل هذه الايام حضورا فاعلا في مراسم احياء الذكرى السنوية للشهيدين سليماني والمهندس”.
وتابع قائلا : ” لقد قيل الكثير عنه، الا ان كل ما يقال حوله مازال قليلاً، وخلال هذه الذكرى السنوية الاولى قد استمعتم للكثير من الخطابات والمقالات التي قيلت بحقه في وسائل الاعلام المختلفة. وما هي الا شيء يسير من عظمة الشخصيات الكبيرة، فالشهيد سليمان والمهندس وبقية الشهداء كانوا من قادة جبهة المقاومة وكانوا من رموز الشعب الايراني، الذي كان يرغب الحضور بأسره في هذا الحفل التأبيني العظيم الا ان الظروف لا تقتضي ذلك، ورغم جائحة الوباء وجدنا هذا التواصل القلبي والروحي والمعنوي مع ابناء الشهداء وكل ابناء الشعب الايراني وكل شعوب العالم التي تشد قلوبها معنا في ذكرى الشهيدين الخالدين”.
ونوه العميد قاآني االى قرار قائد الثورة الاسلامية اية الله خامنئي منح الشهيد سليماني ثلاثة اوسمة لافتاً الى ان السيد خامنئي قال في آخر لقاء جمع بينهما مع الشهيد سليماني خلال منحه الاوسمة، بانه قد اصبح بطل الشعب الايراني وبطل الامة الاسلامية وبطل تحطيم القوة الاستكبارية.
ونوه العميد قاآني، الى ان هناك نقطة مهمة وهي ان كل ما يتم التعريف بمميزات القائد المقدام للمقاومة تكون قليلة بحقه، وان الاضواء لم تسلط عليها جيداً، خاصة الشباب الذين يريدون ان يتخذوا من الشهيد سليماني قدوة لهم، فليعلموا ان الشهيد كان رجل المقاومة وبدأ المقاومة من نفسه، وان كل من يريد ان ينزل الى الساحة يجب ان يبدأ من نفسه، لايمكن ان يكونوا من رجال المقاومة الا البدء بالتدرب على المقاومة من داخل انفسهم.
واضاف : ان الشهيد سليماني كان القائد في ساحات الوغى وكان يمتاز بقوة المنطق في الميدان، وعندما يكون الطرف الآخر لا يفهم المنطق، عند ذلك يتحدث معه بلغة اخرى، معتبراً ان نظرته الاستراتيجية وبصيرته العميقة هي التي كانت تستبدل اي تهديد الى فرص ويستثمرها، وهذه هي من مميزات الشهيد سليماني.
كما لفت العميد قاآني، الى المناورات الفلسطينية التي تجري الان بالتزامن مع احياء الذكرى السنوية الاولى للشهيد سليماني، وخاصة في المنطقة التي كانت في السابق لم يتجرأ احد من اطلاق رصاصة واحدة فيها.
واضاف العميد قاآني، ان الكيان الاسرائيلي اغتال احد مجاهدي المقاومة اللبنانية منذ ثلاثة اشهر بزعم انه كان يهددهم، ولكن اصبحت الجبهة الشمالية للكيان المحتل تعيش منذ الاشهر الثلاث وحتى الان استنفاراً امنياً خشية من الرد على جريمة اغتيالهم المجاهد المقدام.
ونوه العميد قاآني الى روح المقاومة في سوريا والتي وقفت وتصدت بكل ابنائها المناضلين الذين دعموا المقاومة، وتحريرهم غالبية الاراضي السورية وعادت الى احضان شعبها، وحتى تحرير المنطقة التي كانت ترزح تحت الاحتلال الامريكي.
ونوه كذلك الى ثبات المجاهدين في العراق، وقال: انهم مازالوا واقفين صلبين على اسسهم ومبادئهم، وعلى مدى ايام اقام ابناء العراق المجاهدين حفلاً تأبينياً واسعاً لم يكن لها مثيل بمناسبة الذكرى السنوية الاولى لاستشهاد القائدين سلماني والمهندس ، وتم كل ذلك تحت انظار القوات الامريكية التي كانت ترتعش كالسفعة. اما في اليمن المظلوم والمحتل، فاننا نشاهد ابناء المقاومة في اليمن مازالوا يتقدمون على جبهات العدو، معتبراً ان كل تلك الجهود قد تحققت بفضل الشهيد سليماني التي تستمر وستستمر بحول الله.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

وفاة رئيس مجلس ‏الأمناء في تجمع العلماء المسلمين في لبنان القاضي الشيخ أحمد الزين

اعلن في لبنان وفاة رئيس مجلس ‏الأمناء في تجمع العلماء المسلمين القاضي الشيخ أحمد الزين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *