أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الكيان الاسرائيلي / الارهاب الصهيوني / حزب الله يكشف : طائرة مسيرة للمقاومة اخترقت اجواء فلسطين المحتلة فوف الجليل اثناء مناورات جيش الاحتلال دون ان يتم رصدها

حزب الله يكشف : طائرة مسيرة للمقاومة اخترقت اجواء فلسطين المحتلة فوف الجليل اثناء مناورات جيش الاحتلال دون ان يتم رصدها

أعلن الاعلام الحربي المركزي التابع للمقاومة الاسلامية حزب الله في لبنان الخميس، أنه وفي اليوم الثاني من مناورة جيش الاحتلال الاسرائيلي والتي سميت بـ”السهم الفتاك” على الحدود الشمالية وفي ذروة استنفار الاحتلال، تمكنت طائرة استطلاع مسيَّرة تابعة للمقاومة اللبنانية من اختراق أجواء فلسطين المحتلة فوق منطقة الجليل.

وأشار الاعلام الحربي أن بعد انتهاء المهمة عادت الطائرة المسيرة إلى قاعدتها في لبنان، من دون أن تكتشفها رادارات الجيش الإسرائيلي، لافتا أن قناة «المنار» ستبث في الحلقة الأخيرة من سلسلة «أسرار التحرير الثاني»، مساء غد مشاهد التقطتها طائرة الاستطلاع اللبنانية.
وأوضح أنه كان من بين أهداف المناورة الاسرائيلية منع منظومات طائرات “الدرونز” من أي نوع وأي حجم من تجاوز الحدود ورغم ذلك حدث ما لم يكن متوقع.
وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي بدأ في 25 تشرين الأول الماضي، تنفيذ مناورة ضخمة على مدى خمسة أيام أسماها «السهم الفتّاك»، حاكت حرباً متعدّدة الجبهات، خصوصاً على «الجبهة الشمالية» مع لبنان وسوريا.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

مصطفى الكاظمي مشروع أميركي صهيوني لهدم العراق والجميع يتفَرَّج ولا يُحَرك سكاناً ! – بقلم اسماعيل النجار

لقد تحَوٍَل العراق الذي دَحَرَ الإرهاب وحطَّمَ جبروته إلى ساحة لتصفية الحسابات السياسية الدوليَة وهدفاً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *