أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الكيان الاسرائيلي / الارهاب الصهيوني / النظام السعودي يامر بتعديل المناهج الدراسية في المدارس والجامعات لالغاء كل الفصول الخاصة بعداء اليهود للاسلام ومحاولة اغتيالهم الرسول الاعظم ص

النظام السعودي يامر بتعديل المناهج الدراسية في المدارس والجامعات لالغاء كل الفصول الخاصة بعداء اليهود للاسلام ومحاولة اغتيالهم الرسول الاعظم ص

بدا النظام السعودي خطوة اخري للتطبيع وتوقيع اتفاقات الخيانة مع الكيان الصهيوني٫ بعد تعسر عليها مواجهة الغضب الشعبي والاسلامي في حال اقدامها على توقيع اتفاقات الخيانة كما النظامين الاماراتي والبحريني ٬٫ وتمثلت الخطوة الجديدة للنظام السعودي في إدخال تعديلات على الكتب والمناهج الدراسية في المدارس والجامعات لازالة المواضيع التي تتحدث عن خيانة اليهود للعهود وتامرهم على الاسلام ومحاولاتهم قتل الرسول الاعظم صلى الله عليه واله ، وبذلك تضغط السعودية عبر بوابة التقرب من اسرائيل بهذا الاتجاه من أجل نوع آخر من التطبيع مع إسرائيل في ظل تمسكها بتأجيل إقامة علاقات رسمية مع الدولة العبرية هشية الغضب الشعبي والاسلامي .

وتاتي هذه الخطوة للنظام السعودي في تغيير المناهج الدراسية في المدارس والجامعات تمهيدا للتطبيع مع الكيان الصهيوني ٫ بعد خطوة استقبال حاخامات اليهود من المنظمات الامريكية وفتح الاجواء للطائرات الاسرائيلية.
وكان النظام السعودي في وقت سابق قد اعلن إنه لن تتبع حليفتيه البحرين والإمارات في إقامة علاقات مع الكيان الإسرائيلي ، حتى في الوقت الذي تعمل فيه على تعزيز التقارب السري معها.
وموافقة السعودية، القوة العربية الكبرى ومهد الإسلام، على إبرام اتفاق خياني مماثل مع الكيان الصهيوني، سيكون بمثابة أكبر الانجازات الدبلوماسية لإسرائيل، لكن النظام السعودي يدرك أن مواطنيه المتعاطفين مع القضية الفلسطينية غير مستعدين لعلاقات شاملة مع الصهاينة.
ومع ذلك، فإنّ النظام يدفع لتغيير التصورات العامة عن اليهود في مجتمع كان ييغذي على عقيدة اسلامية و تاريخ توثق جرائم اليهود ونفضهم للعهود كما جاء ذلك في القران العظيم والاحاديث الشريفة وكتب التاريخ الاسلامي وكما كانت تنقل وتبث ذلك وسائل الاعلام والقنوات الرسمية، وهذه الخطوة التي يقدم عليها النظام السعودي بتعديل المناهج الدراسية وتغيير الخطاب الاعلامي والزام مشايخ الوهابية بعدم ذكر اليهود والكيان الاسرايلي بسوء من شانه ان يمهد الطريق للتطبيع في وقت لاحق كما يظن النظام السعودي .
وقال مسؤولون في السعودية إن الكتب المدرسية التي كانت تنعت اليهود بأوصاف مثيرة للجدل، تخضع للمراجعة الان كجزء من حملة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لارضاء اسرائيل والجمعيات الصهيونية العالمية تحت شعار مكافحة “التطرف” في التعليم.
وذكرت المحللة السعودية نجاح العتيبي أن “الحكومة السعودية قررت أيضا منع إهانة اليهود والمسيحيين في المساجد”.
وتابعت “الخطاب المعادي لليهود كان شائعا في صلاة الجمعة من قبل الائمة”.
وفي تغيير مفاجئ، أثارت خطبة امام الحرم المكي في مكة الشيخ السديس المقرب من البلاط السعودي سجالا على وسائل التواصل الاجتماعي في وقت سابق من هذا الشهر عندما تحدث عن العلاقات الودية للنبي محمد مع اليهود.-
كما اقدم محمد العيسى رجل الدين السعودي الذي يتولى رئاسة “رابطة العالم الإسلامي”،بحضور احتفال بذكرى تحرير معسكر أوشفيتز لليهود في بولندا ٫ ونال هو وولي العهد السعودي إشادة إسرائيلية على اقدامه على هذه الخطوة.
كما سعى النظام السعودي الوهابي إلى تواصل جريء مع شخصيات صهيونية من خلال لقاءات إحداها في شباط/فبراير عندما استضاف الملك سلمان بن عبد العزيز الحاخام المقيم في القدس ديفيد روزين، لأول مرة في التاريخ الحديث.
وفي وقت سابق من هذا العام، أعلن النظام السعودي عن عرض فيلم عن الهولوكوست لأول مرة في مهرجان سينمائي، قبل أن يتم إلغاء المهرجان بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.
وقال مارك شناير وهو حاخام أميركي على علاقة وثيقة بحكام الخليج “عندما يتعلق الأمر بإقامة السعودية وإسرائيل علاقات، فالسؤال هو متى وليس إذا كان ما سيتم ذلك”.
ووضعت صحيفة “عرب نيوز” السعودية في عطلة نهاية الأسبوع عل حسابيها في تويتر وفيسبوك لفترة وجيزة تحية باللغة العبرية لمناسبة رأس السنة اليهودية الجديدة.
ونشرت صحيفة “عرب نيوز” الرسمية السعودية مؤخرا سلسلة طويلة عن يهود لبنان، وتخطط لتغطية مماثل عن الجالية اليهودية القديمة التي عاشت في أرض السعودية.
وكانت وسائل الإعلام السعودية وصفت اسرائيل في السابق بأنها “العدو الصهيوني”، لكنها أشادت إلى حد كبير مؤخرا بالاتفاقات التي أبرمت مع الإمارات والبحرين.
ونشر “معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى” استطلاعا نادرا للرأي العام السعودي نشره الشهر الماضي اظهر أن الغالبية العظمى من المواطنين السعوديين لا يؤيدون اتفاق تطبيع. فعلى الرغم من محاولة الإعلام السعودي التقرب من الإسرائيليين واليهود، أيد “تسعة بالمئة فقط من السعوديين” قرار أشخاص يودون التواصل تجاريا أو رياضيا مع الإسرائيليين.
وقال بدر وهو شاب سعودي في الرياض لفرانس برس “أي سلام؟ سلام بعد كل ما فعلته (إسرائيل)، قتل وحرب؟”، مضيفا “من الصعب أن يحدث ذلك وأنا لن أؤيده”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الرئيس الأمريكي السابق أوباما يشن هجوما غير مسبوق على ترامب ويتهمه بتمزيق سمعة أمريكا في العالم

شن الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، هجوما لاذعا على ترامب، متهما إياه بـ” تمزيق سمعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *