أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الكيان الاسرائيلي / الارهاب الصهيوني / الرئيس الايراني روحاني يتهم النظامين الاماراتي والبحريني بالسعي لمنح إسرائيل قواعد في منطقة الخليج

الرئيس الايراني روحاني يتهم النظامين الاماراتي والبحريني بالسعي لمنح إسرائيل قواعد في منطقة الخليج

اتهم الرئيس الإيراني حسن روحاني الإمارات والبحرين بالسعي إلى منح إسرائيل قواعد في منطقة الخليج، محذرا من أن عليهما تحمل كافة العواقب الوخيمة.

واعتبر روحاني تطبيع البلدين علاقاتهما مع إسرائيل انتهاكا للأمن الإقليمي والمقررات الدولية، وقال: نستغرب كيف يمد من يدعي العروبة يده إلى من يقتل العرب الفلسطينيين كل يوم.
واتهم الرئيس الإيراني نظيره الأمريكي ترامب بالكذب والافتراء عند حديثه عن آلية فض النزاع والظروف الاقتصادية في إيران.
وقال: أمريكا سعت إلى انهيار اقتصادي واجتماعي وأمني في إيران بعد انسحابها من الاتفاق النووي، وكانت تخطط لدخول إيران والسيطرة عليها لكنها لم تفلح. كما أخفقت في تمديد حظر التسلح على إيران وتسعى الآن إلى تفعيل آلية سناب باك، على أمريكا أن تدرك أن تفعيل آلية سناب باك من حق الدول الأعضاء في الاتفاق النووي فقط.
واعتبر روحاني أالعقوبات الامريكية ليست مجرد عقوبات فقط ٫ بل هي حرب اقتصادية تشنها الولايات المتحدة ضد الشعب الايراني، مشددا على أن العشرين من سبتمبر سيكون يوم انتصار الشعب الإيراني ويوم هزيمة مدوية للولايات المتحدة.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

ولي عهد نظام ال خليفة سلمان بن حمد يجري اتصالا مباشرا مع نتنياهو لبحث وسائل التنسيق والتعاون مع الكيان الصهيوني

في سلسلة الخطوات الخيانية لنظام ال خليفة في التنسيق والتعاون مع الكيان الاسرائيلي بعد توقيع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *