أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الكيان الاسرائيلي / الارهاب الصهيوني / رابطة اماراتية ترفض اتفاق الخيانة بين اولاد زايد وتل ابيب تدعو الى مقاطعة المنتجات الاسرائيلية

رابطة اماراتية ترفض اتفاق الخيانة بين اولاد زايد وتل ابيب تدعو الى مقاطعة المنتجات الاسرائيلية

رغم الجهود الكبيرة التي يبذلها ” ابناء زايد ” المتسلطون على الامارات للترويج لدعايات كاذبة بوجود رضى شعبي في الامارات على اتفاق الخيانة مع تل ابيب ٬ دعت رابطة إماراتية ترفض التطبيع مع كيان الاحتلال الإسرائيلي، إلى مقاطعة أية منتجات تصل من تل أبيب إلى بلادها.

وأوضحت “الرابطة الإماراتية لمقاومة التطبيع”، في بيان، أنها “تدعو أبناء الشعب الإماراتي إلى مقاطعة المنتجات الإسرائيلية”.
وأضافت الرابطة أن تلك المنتجات “تستعد لغزو الأسواق الإماراتية قريباً على هامش اتفاق الخيانة بين الإمارات وإسرائيل” .

ويوم الاثنين الماضي، انتهت أول ندوة إلكترونية تقيمها الرابطة بمشاركة نشطاء خليجيين إلى أن رفض الشعوب يجعل تطبيع دول عربية وخليجية مع إسرائيل “بلا قيمة”.
وتعمل الرابطة التي تضم مجموعة من المثقفين والأكاديميين الإماراتيين علي مضاعفة حجم الوعي بين صفوف المواطنين للتحذير من خطورة التعاون المتبادل مع إسرائيل”.
وقوبل اتفاق الخيانة بتنديد فلسطيني واسع، حيث اعتبرته الفصائل والقيادة الفلسطينية “خيانة” من الإمارات للقدس والمسجد الاقصى وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

ولي عهد نظام ال خليفة سلمان بن حمد يجري اتصالا مباشرا مع نتنياهو لبحث وسائل التنسيق والتعاون مع الكيان الصهيوني

في سلسلة الخطوات الخيانية لنظام ال خليفة في التنسيق والتعاون مع الكيان الاسرائيلي بعد توقيع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *