أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / تحالف الفتح يرفض بيان الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة حول نفي الاعتداء على المتطاهرين بالقوة

تحالف الفتح يرفض بيان الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة حول نفي الاعتداء على المتطاهرين بالقوة

ابدى تحالف الفتح استغرابه الشديد الاثنين، من تصريحِ الناطقِ باسم القائد العام للقواتِ المسلحة الدي نفى الاعتداء بالرصاص على المتظاهرين، مؤكدا التحالف ان المتحدث اعطى معلومات غير حقيقية.

وقال المتحدث باسم تحالف الفتح احمد الاسدي في بيان بهذا الشان ، “تَفَاجَأْنا كما تفَاجَأ غالبيةُ الشعبِ العراقي من تصريحِ الناطقِ باسمِ القائد العام للقواتِ المسلحة حول الاعتداء على المتظاهرين المطالبين بحقوقهم الدستورية يوم الأحد”، مبينا ان “الناطق الرسمي سوغ ذلك الاعتداء على المتظاهرين ومنعهم من دخول بغداد بحجة مخالفة شروط السلامة الصحية”.
واضاف بيان تحالف الفتح : انه “لا يخفى عن الجميع برقية المركز الوطني للعمليات، الصادرة قبل وصولهم بيوم ، إذ توجه بمنع دخول المتظاهرين الى بغداد، مما يعني أن الناطق باسم القائد العام يعطي معلومات غير حقيقية ، وذلك يكشف عن نية مبيتة للاعتداء عليهم من جهة ، وخداع الرأي العام من جهة أخرى”.
ودعا احمد الاسدي القائد العام إلى “متابعة التصريحات الصادرة باسمه”، مطالبا اياه “بضرورة توجيه الأجهزة الأمنية المعنية باحترام الحقوق الدستورية للمواطنين وإجراء تحقيق فوري وشفاف بما جرى من اعتداء على المتظاهرين السلميين من ضحايا النظام البائد المطالبين بحقوقهم”.
وكانت شهود عيان قد اكدوا سقوط ضحايا في صفوف المتظاهرين بينهم امراة من ذوي الشهداء والسجناء السياسيين في احدى سيطرات مداخل بغداد الجنوبية.
ونقل شهود العيان ر أن المئات من عوائل الشهداء السجناء السياسيين السابقين قدموا من محافظات الفرات الأوسط والجنوب وحاولوا دخول العاصمة بغداد ، لكن القوات الأمنية منعتهم، مشيرين الى أن المتظاهرين احتجوا على قرارات اتخذتها حكومة مصطفى الكاظمي مؤخراً بحقهم.
وكان المئات من المتظاهرين احتشدوا حنوب بغداد ولمن القوات الامنية منعتهم واستخدموا الرصاص الحي في تفريث حشود المتظاهرين ، بينما كان المتظاهرون يهتفون الموت للبعث ٫ وداعين بسقوط حكومة الكاظمي .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الرئيس بشار الاسد : الولايات المتحدة وتركيا حولتا المبادرات السياسية لحل الازمة في سوريا الى خرعبلات

قال الرئيس السوري بشار الأسد، في كلمة له أمام أعضاء مجلس الشعب السوري الجديد، اليوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *