أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / اركان ادارة ترامب وقفوا في وجهه ومنعوه من استخدام الجيش ضد المحتجين

اركان ادارة ترامب وقفوا في وجهه ومنعوه من استخدام الجيش ضد المحتجين

كشف مسؤول أمريكي كبير أن الرئيس دونالد ترامب، سعى إلى نشر 10 آلاف جندي في العاصمة واشنطن لمنع استمرار الاحتجاجات، إلا أن اهم اركان ادارته رفضت ذلك بشدة باستثناء بومبيو .

وأوضح المسؤول، الذي تحدث لوكالة “رويترز” ولم يتم ذكر هويته، أن ترامب قال لمستشاريه خلال اجتماع عقد الأسبوع الماضي إنه يريد نشر 10 آلاف جندي من قوات الجيش في منطقة واشنطن لوقف الاضطرابات المدنية احتجاجا على مقتل المواطن ذي البشرة السوداء، جورج فلويد، على يد عناصر في شرطة مدينة مينيابوليس.
وأوضح المسؤول أن وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، ورئيس هيئة الأركان المشتركة، الجنرال مارك ميلي، ووزير العدل، وليام بار، أوصوا في ذلك الاجتماع بعدم نشر القوات، مشيرا إلى أن هذا الاجتماع شهد خلافات في الرأي.
وأشارت “رويترز” إلى أن هذه الرواية لطلب ترامب خلال مناقشة حامية في المكتب البيضاوي تبين مدى اقتراب الرئيس من تنفيذ تهديده بنشر قوات الجيش النظامية رغم معارضة قيادات وزارة الدفاع.
وأبدى إسبر يوم الأربعاء معارضته لنشر قوات الجيش العاملة في تصريحات للصحفيين لم تلق استحسانا من قبل ترامب وكبار مساعديه.
وذكر المسؤول الأمريكي، حسب الوكالة، أن ترامب صرخ في وجه إسبر بعد ذلك المؤتمر الصحفي.
واكتفت إدارة ترامب في حينه بتحريك قوات الحرس الوطني لنشرها في العديد من الولايات الأمريكية، إضافة إلى رفع درجة التأهب في بعض وحدات الجيش استعدادا لنقلها المحتمل إلى العاصمة.
وحرك إسبر في حينه قوات عاملة من الفرقة 82 المحمولة جوا ووحدات أخرى في واشنطن تحسبا للاحتياج إليها، وقد رحلت من مواقعها منذ ذلك الحين.
وقال المسؤول لـ”رويترز” إن “تجهيز قوات عاملة دون أن يكون لها وجود في المدينة كان كافيا بالنسبة للرئيس في الوقت الحالي”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الامارات تمضي سراعا في تطبيع علاقاتها في كل المجالات مع الكيان الصهيوني وتقدم طلبها بفتح سفارة لدى الاحتلال

ضمن خطوات المصي سراعا في الانفتاح الخياني الكامل للنظام الامارتي مع الكيان الصهيوني ٫ قدم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *