أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الكيان الاسرائيلي / الارهاب الصهيوني / السيد نصر الله في يوم القدس العالمي : معركتنا الحقيقية مع امريكا والكيان الاسرائيلي مجرد قاعدته العسكرية في المنطقة

السيد نصر الله في يوم القدس العالمي : معركتنا الحقيقية مع امريكا والكيان الاسرائيلي مجرد قاعدته العسكرية في المنطقة

أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن المعركة الحقيقية كانت وما زالت هي مع الحكومات الأميركية المتعاقبة، والكيان “الاسرائيلي” هو في الجبهة الأمامية وهو يمثل القاعدة العسكرية للولايات المتحدة في المنطقة .

جاء ذبك في كلمة له بمناسبة يوم القدس العالمي الذي كان قد دعا الية مؤسس الجمهورية الاسلامية الامام الخميني رضوان الله عليه مع بداية انتصار الثورة الاسلامية عام 1979 .
وشدد السيد نصر الله على أن “من يراهن أنه من خلال الحروب العسكرية أو الاغتيالات أو العقوبات والتجويع أن يغير في موقفنا هو مخطئ ويجب أن ييأس من امكانية حصول ذلك”،.
وقال السيد نصر الله أننا ذاهبون الى وضع دولي واقليمي جديد وقد تنشأ فيه تهديدات لم تكن موجودة في السابق، مشددا على ان رموز صفقة القرن أي ترامب ونتنياهو وبن سلمان يعيشون أزمات مختلفة، وطمأن أن الأفق أمام محور المقاومة يدعو الى التفاؤل، مؤكدا أن المطلوب اليوم تعزيز الصمود واستكمال تعاظم القدرات في كل محور المقاومة.
وفي كلمة له بمناسبة يوم القدس العالمي، لفت إلى أن النكبة أسست لقيام هذا الكيان الشيطاني الغاصب والظالم ولكل تداعيات وجود هذا الكيان في المنطقة.
وقال السيد نصر الله : إنّ الإمام الخميني عندما أعلن يوم القدس جاء هذا الإعلان تتويجًا لمسار طويل من الجهاد والنضال والموقف السياسي والشرعي في هذه القضية، ولفت إلى أنه كان للمراجع موقف حاسم حول موضوع فلسطين بأنها ملك للشعب الفلسطيني و”اسرائيل” كيان مغتصب ومحتل.
وشدد السيد نصر الله ان على الذين جاؤوا الى فلسطين المحتلة بالطائرات والسفن والقوافل بأن يرحلوا ويعودوا الى البلدان التي جاؤوا منها، لافتاً إلى أن من يراهن من خلال الحروب العسكرية أو الاغتيالات الأمنية أو العقوبات أو التجويع أو التضليل يمكنه تغيير الموقف حيال القدس وفلسطين فهو مخطئ ويجب أن ييأس.واضاف : أنه لا يحق لأي أحد أن يهب فلسطين للصهاينة، فهي ملك للشعب الفلسطيني ولا يوجد أحد لديه تفويض لذلك.
وتابع : ان “القدس هي من مسؤولية الأمة، والمقاومة بكل أشكالها وحدها السبيل لتحرير الأرض والمقدسات، بينما كل الطرق الأخرى مضيعة للوقت ولا تؤدي إلاّ إلى طريق مسدود”.
وأشار السيد نصر الله إلى أن “الاسرائيلي اضطر ان يخرج من أرضنا نتيجة العمليات اليومية وهذا ما حدث في جنوب لبنان وغزة”، وأكد على أهمية مسؤولية المقاومة والتي يجب أن تنتقل من جيل الى جيل.
وعن الدعم الأميركي لـ “إسرائيل” أوضح السيد نصر الله أن أميركا تسخّر نفوذها وعلاقاتها الدولية وقوتها وكل ما تملك من أجل تفوق “اسرائيل” وتفرض ذلك على الحكومات والدول العربية ٫ مشيرا الى أن المشروع “الاسرائيلي” والأميركي ظهر واضحًا في فلسطين بعد ضمّ القدس والجولان، والاتجاه لضم أجزاء من الضفة الغربية مما يمهد الى ضم الضفة الغربية كاملة ثم التوجه نحو الضم الكامل لكل الاراضي العربية المحتلة.
وأضاف “عندما قدّم ترامب “صفقة القرن” بكل عنجهيته وتكبره ضامنًا معه مجموعة من الدول العربية، فوجئوا بالموقف الفلسطيني ولم يجدوا فلسطينياً يمكن أن يوقع على صفقة القرن”. مشيرا الى أن “الاسرائيليين” يرون بترامب فرصة تاريخية لهم ويسعون للاستفادة من فرصة وجوده في البيت الأبيض.
وبشان موقف الدول العربية والاسلامية من الفضية الفلسطينية ، أشار السيد نصر الله أن بعضها انتقل إلى موقع الصديق والمساند لـ”اسرائيل”، والخصم والضاغط على الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية بشكل سلبي. وفي المقابل هناك دول ما زالت في قلب المعادلة والصراع وفي مقدمها ايران وسوريا.
وقال السيد نصر الله : ان النظرة الأميركية – “الاسرائيلية ترى” لإيران بأنها مركز الثقل في محور المقاومة خصوصًا في السنوات الأخيرة ولذلك هي الأكثر استهدافًا. مؤكدا ان جميع الرهانات الأميركية “الاسرائيلية” على اسقاط نظام الجمهورية الإسلامية في ايران قد فشلت وتلاشت،
وأكد السيد نصر الله أن ايران ما زالت ثابتة راسخة وقوية، وأن الرهانات خلال العام الماضي في ما يعني ايران وموقفها من الصراع أوضحت اخفاقاً أميركياً و”اسرائيلياً”، وصمود وثبات ايراني وقدرة على تجاوز الصعوبات.
كما نوّه السيد نصر الله بصمود وثبات ووحدة العراقيين في مواجهة الهجمات الارهابية، مؤكداً أن هذه عناصر قوة في المنطقة وتخدم محور المقاومة.
أما عن سوريا، فقد وصف السيد نصر الله ما حصل بالانتصار الكبير لمحور المقاومة وفشل كبير للمحور الاميركي – “الاسرائيلي” وخيبة كبيرة لما كانت تتطلع إليه “اسرائيل”.
وفي اليمن، أكد السيد نصر الله الفشل الأميركي – الاسرائيلي والسعودي في العدوان، بل بالعكس تعاظمت القوة اليمنية في محور المقاومة بحيث أصبح لديها دفاع جوي وقوات عسكرية تستطيع من خلالها تحرير مساحات ضخمة بحجم دول.
ورأى السيد نصر الله أن هذا الفشل في اليمن كانت له انعكاساته على صفقة القرن، إذ أن هزيمة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان هي ضربة أساسية لصفقة القرن.
وعن التطبيع مع الكيان “الإسرائيلي”، اعتبر السيد نصر الله أن ذهاب بعض الحكومات العربية الى هذا الخيار هو نتيجة ضعفها وتذللها لأميركا، مندداً بهذا التطبيع وداعياً الشعوب العربية والاسلامية الى منعه بكل ما يُتاح لديها من سبل.
وتابع أن “التطبيع مسار فاشل كما رأينا في مصر والاردن، وأن ما تقوم به بعض دول الخليج لن يكون له عمق وسيبقى سطحيًا، لافتاً إلى أن الارادة الشعبية لا يعبر عنها بعض المرتزقة من الصحافيين أو النخب ولا الجيوش الالكترونية”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

علماء الدين يطالبون حكومة الكاظمي والبرلمان برد قوي على تجاوزات الاعلام السعودي على مقام المرجع الديني السيد السيستاني ومحامو النجف يحركون دعوة قضائية

اصدر جمع من علماء الدين واساتدة في الحوزة العلمية في النجف الاشرف بيانا ادان باشد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *