أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الكيان الاسرائيلي / الارهاب الصهيوني / حماس : السلطة ما زالت تراهن على العلاقة مع إسرائيل وتصر على مسار التسوية رغم الفشل

حماس : السلطة ما زالت تراهن على العلاقة مع إسرائيل وتصر على مسار التسوية رغم الفشل

انتقد المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم، يوم السبت، تصريحات رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتيه. ٫ مؤكدا ان السلطة ما زالت تراهن على العلاقة مع إسرائيل وتصر على مسار التسوية رغم الفشل .

وقال حازم قاسم إن “تصريحات رئيس الحكومة محمد اشتيه بأن تأجيل اجتماع قيادة السلطة ببعض الفصائل كان بسبب تأجيل تشكيل الحكومة الصهيونية، تؤكد أن قيادة السلطة ما زالت تراهن على العلاقة مع الاحتلال، وتصر على مسار التسوية بالرغم من فشله الذريع”.
وأضاف قاسم أن “استمرار قيادة السلطة بضرب الإجماع الوطني بعرض الحائط، يضعف الحالة الفلسطينية وقدرتها على مواجهة التحديات”.
ودعا القيادة السلطة للتخلي عن “وهم التسوية، ووقف رهن سياستها بشكل القيادة الصهيونية”.
كما طالب المتحدث باسم حماس٬ بأن تبادر السلطة إلى الدعوة لعقد الإطار القيادي المؤقت لوضع استراتيجية نضال موحدة.
وكان قاسم قد أفاد بأنه على السلطة الالتزام بالموقف الوطني المجمع عليه، المتمثل بضرورة انسحاب قيادة السلطة من اتفاقاتها مع إسرائيل ووقف التنسيق الأمني والدعوة لاجتماع عاجل للإطار القيادي المؤقت للتباحث حول استراتيجية نضال موحدة.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

ظريف : علی إدارة جو بایدن الاختیار بین إتفاق أوباما وبين الإرهاب الاقتصادی الفاشل الذی مارسه دونالد ترامب

غرد وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف علی تویتر أنه یجب علی إدارة جو بایدن الاختیار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *