أخبار عاجلة
الرئيسية / Uncategorized / بعد ايران وروسيا وسوريا وفنزويلا وتركيا .. ترامب يعلن انه يدرس مقترح فرض عقوبات على الصين

بعد ايران وروسيا وسوريا وفنزويلا وتركيا .. ترامب يعلن انه يدرس مقترح فرض عقوبات على الصين

يبدو ان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعيش هوس فرض العقوبات على الدول رغم انهيار الاقتصاد الامريكي بسبب جائحة الكورونا وبعد فرض العقوبات على ايران وروسيا وسوريا وفنزويلا وتركيا٫ اعلن ترامب ، أنه سيدرس مشروع قرار تقدم به السيناتور الجمهوري، ليندسي غراهام، لفرض عقوبات على الصين على خلفية أزمة تفشي فيروس كورونا “كوفيد-19”.

وقال ترامب عندما سئل عما إذا كان يؤيد مشروع القانون: “أنا أحترم ليندسي غراهام وسأفكر بالتأكيد في مشروع قانون العقوبات على الصين، لذا سأراجعه بالتأكيد، لم أره بعد”.
وقدم السيناتور الأمريكي ليندسي غراهام مشروع قانون عقوبات ضد الصين، يدعو فيه الرئيس ترامب إلى فرض عقوبات على الصين إذا لم تقدم بكين تقريرا كاملا عن أسباب تفشي فيروس كورونا.
وقد أعربت بكين في وقت سابق عن احتجاجها على هذه المبادرة. وتوجه إدارة ترامب اتهامات لبكين بإخفاء معلومات حول تفشي فيروس كورونا.
وقالت الصين إن الاتهمات الموجه ضدها حول نشرها معلومات مغلوطة عن فيروس كورونا، أو بإخفائها لمعلومات عن مصدره، لا أساس لها من الصحة.
وقد وصف ترامب ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في بداية تفشي فيروس “COVID – 19” بـ “الفيروس الصيني” و “فيروس ووهان” في استفزاز شديد للصين.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

مواقع التواصل الاجتماعي تشتعل بنعليقات البحرانيون في ادانة الاتفاق الخياني بين تل ابيب والنظام الخليفي

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالغضب الشعبي الواصع في الاوساط الشعبية من مختلف الشرائح لخطوة حاكم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *