أخبار عاجلة
الرئيسية / الولايات المتحدة / ادارة ترامب / المتحدث باسم القوات المسلحة الايرانية : القوات الأمريكية ستتلقى “صفعة أقوى من ضربة ” عين الاسد ” إذا شنت أدنى اعتداء على مصالح الشعب الإيراني

المتحدث باسم القوات المسلحة الايرانية : القوات الأمريكية ستتلقى “صفعة أقوى من ضربة ” عين الاسد ” إذا شنت أدنى اعتداء على مصالح الشعب الإيراني

قال المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية، أبو الفضل شكارجي، إن القوات الأمريكية ستتلقى “صفعة أقوى من قبل إذا شنت أدنى اعتداء على المياه الإقليمية الإيرانية ومصالح الشعب الإيراني”.

وفي تصريح أدلى به للتلفزيون الإيراني، مساء الثلاثاء، قال العميد شكارجي، إن “دول منطقة الخليج الفارسي قادرة على توفير الأمن فيها إلا أن سؤالنا هو أنه عن ماذا يبحث الأمريكيون في هذه المنطقة وماذا تفعل سفنهم الحربية وطائراتهم ووحداتهم القتالية في هذه المنطقة؟”.
وقال المتحدث إن الأمريكيين “قد اختبروا سابقا أنهم لو قاموا بأدنى خطوة واعتداء على المياه الإقليمية للجمهورية الإسلامية الإيرانية ومصالح شعبنا فإنهم سيتلقون صفعة أقوى من قبل لأننا لا نجامل أحدا في مسألة الدفاع عن بلادنا”.
وأضاف شكارجي أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، “يطلق في بعض الأحيان تصريحات ضدنا في إطار الحرب النفسية وإرباك أذهان الرأي العام، ولتقوية رصيده في الانتخابات القادمة”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الشيخ قيس الخزعلي: الإطار لن يتنازل عن حق المكون بتشكيل الكتلة الأكبر .. واربيل دربت وسلحت مجاميع لاثارة التظاهرات ودور فاعل للموساد هناك

أكد امين عام عصائب اهل الحق ، الشيخ قيس الخزعلي، أن الإطار التنسيقي لن يتنازل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *