أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / وزير النقل يعفي مدير محطة مطار بغداد الدولي ويعين بديلا له بسبب محالفة التعلميات

وزير النقل يعفي مدير محطة مطار بغداد الدولي ويعين بديلا له بسبب محالفة التعلميات

وجه وزير النقل عبد الله لعيبي، بإعفاء مدير محطة مطار بغداد وتعيين بديلاً له، بسبب مخالفته التعليمات والسماح بسفر ثلاثة اشخاص الى الاردن.

وقالت الوزارة في بيان لها بهذا الشان، إن “وزير النقل أمر باعفاء مدير محطة مطار بغداد وتعيين بديلاً له”، مبينة أن الاعفاء جاء على “اثر مخالفته بالسماح لثلاثة مسافرين بالصعود على متن طائرة الخطوط الجوية العراقية المتوجهة الى مطار الملكة علياء في الأردن بشكل مخالف”.
ووجه لعيبي “بتشكيل لجنة تحقيقية للوقوف على حثيثات الموضوع ورفع التوصيات اللازمة بشأن المقصرين على أن تنجز مهامها بالسرعة الممكنة حسب الضوابط والتعليمات النافذة
وقال مصدر مطلع إن “الركاب الثلاثة هم تجار أصدقاء لوكيل وزير النقل التابع للتيار الصدري سلمان البهادلي، وقد أجبر مسؤولي الخطوط الجوية في المطار على السماح لهم بالصعود إلى الطائرة المتجهة إلى العاصمة الأردنية عمان لجلب المسافرين العراقيين العالقين هناك”.
وأضاف المصدر الذي اشترط عدم ذكر اسمه أن “السلطات الأردنية قامت بإرجاع المسافرين الثلاثة، بسبب تعليمات الاتفاقية مع العراق، والتي سمحت فقط بجلب العراقيين العالقين في الأردن وإعادتهم إلى البلاد بسبب الإغلاق الذي يفرضه البلدان لمنع انتشار فيروس كورونا”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

ظريف ولافروف : ايران التزمت بمواقفها في الاتفاق النووي وعلى الولايات المتحدة العودة الى التزاماتها السابقة في الاتفاق

قال وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ان إيران على عكس واشنطن، التزمت ببنود الإتفاق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *