أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / العراق / اقليم كردستان / انباء عن استحداث وزارة دولة لشؤون اقليم كردستان في محاولة من توفيق علاوي كسب تاييد الكورد وودهم

انباء عن استحداث وزارة دولة لشؤون اقليم كردستان في محاولة من توفيق علاوي كسب تاييد الكورد وودهم

تزامنا مع انباء تحدثت عن ارتياح كردي لما وصفوه بمرونة محمد توفيق علاوي مع مطالبهم ٫ رحب الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة مسعود البارزاني، الاثنين، باستحداث رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي وزارة الدولة لشؤون الإقليم، مؤكدا أن علاوي بدأ يتعامل بمرونة مع الكرد.
وقال القيادي بالحزب ماجد شنكالي في تصريح أوردته صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية : إنه “من الواضح أن محمد توفيق علاوي بدأ يتعامل بمرونة مع الكرد، لكن نأمل أن يتم الاتفاق بشكل نهائي بين الطرفين”.
وأضاف شنكالي، أن “القائمة التي تسربت تضمنت شخصيات كردية هي بالفعل لا يوجد أي إشكال عليها، لكن الخلاف ليس حول الشخصيات؛ بل حول الآلية التي اتبعها علاوي بهذا الشأن”، مبيناً أنه “كان يتوقع تمرير الكابينة بكل سهولة، لكنه واجه ضغوطاً من مختلف الجهات الأمر الذي جعله يلجأ إلى مفاوضات عسيرة مع الجميع في اللحظات الأخيرة بهدف التوصل إلى حلول وسط”.
وحول ما تردد عن استحداث علاوي وزارة دولة لشؤون الإقليم، أكد شنكالي أن “هذه الخطوة إن صحت فهي جيدة بالفعل، لأنها تسهل كثيراً من الأمور بين المركز والإقليم”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

كتلة صادقون : أمريكا باتت تشكل خطرا على العراق على مستوى الأمن الاقتصادي والسياسي ولديها خطط خبيثة ضد الحشد الـشعبي

اكد النائب عن كتلة الصادقون النيابية سعد الخزعلي، عن وجود محاولات دولية أمريكية خبيثة هدفها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *