أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / لاريجاني : لبنان بلد مؤثر في الشرق الاوسط ونريده حرا ومستقلا في ظل الوحدة الوطنية

لاريجاني : لبنان بلد مؤثر في الشرق الاوسط ونريده حرا ومستقلا في ظل الوحدة الوطنية

اعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني، لبنان بانه بلد مؤثر في منطقة الشرق الاوسط، مؤكدا بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تريد لبنان الحر والمستقل في ظل الوحدة الوطنية.

ومن المقرر ان يلتقي لاريجاني فضلا عن نبيه، رئيس الجمهورية ميشيل عون ورئيس الحكومة حسان دياب وامين عام حزب الله السيد حسن نصرالله والنخب الثقافية والسياسية وقادة الفصائل الفلسطينية، من ثم سيعقد مساء الاثنين مؤتمرا صحفيا في السفارة الايرانية ببيروت.
وفي تصريح ادلى به للصحفيين مساء الاحد حين وصوله الى مطار “رفيق الحريري” في بيروت قال لاريجاني، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية كانت لها على الدوام علاقات ودية وممتازة مع لبنان.
واعرب عن سعادته لزيارته الى بيروت واضاف، ان المعيار للجمهورية الاسلامية الايرانية هو لبنان الحر والمستقل والمستظل بالوحدة الوطنية.
وهنأ رئيس مجلس الشورى الاسلامي، الشعب اللبناني بتشكيل الحكومة الجديدة في لبنان برئاسة حسان دياب.
واوضح بان زيارته الى لبنان تهدف الى اجراء محادثات ولقاءات مع رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري ومسؤولين اخرين للبحث بشان تطوير العلاقات الثنائية وتطورات منطقة الشرق الاوسط وقضية فلسطين.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

كتلة صادقون : أمريكا باتت تشكل خطرا على العراق على مستوى الأمن الاقتصادي والسياسي ولديها خطط خبيثة ضد الحشد الـشعبي

اكد النائب عن كتلة الصادقون النيابية سعد الخزعلي، عن وجود محاولات دولية أمريكية خبيثة هدفها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *