أخبار عاجلة
الرئيسية / الولايات المتحدة / ادارة ترامب / الشيخ جلال الصغير : جرح رحيل القادة الشهداء الحاج أبو مهدي المهندس والفريق قاسم سليماني لا يندمل الا بالمضي على طريقهم

الشيخ جلال الصغير : جرح رحيل القادة الشهداء الحاج أبو مهدي المهندس والفريق قاسم سليماني لا يندمل الا بالمضي على طريقهم

أكد الشيخ العلامة جلال الدين الصغير، السبت القيادي في المجلس الاعلى ، أن جرح رحيل القادة الشهداء الحاج أبو مهدي المهندس والفريق قاسم سليماني لا يندمل الا بالمضي على طريقهم، مشيرا إلى أن سعادة القادة الشهداء كانت تكمن بالشهادة.

وقال الشيخ جلال الصغير في كلمة القاها خلال الحفل التأبيني الذي اقيم في جامع براثا بمناسبة أربعينية القادة الشهداء : إن “جرح رحيل القادة الشهداء لا يندمل الا المضي على نفس الطريق ونكون عند نفس الامانة”، مشيرا إلى أن “شهادة قادة النصر ستكون نورا نهتدي به الى طريق العزة والكرامة”. مشددا على ان الامة كان بحاجة الى دم كدم القائدين الشهيدين سليماني والمهندس بعدما بلغ المشروع التامري في العراق ماخذا كبيرا في التضليل .
وأضاف الصغير، أن “اقصى غاية سعادة القادة كانت في نيل الشهادة وهذا ما سمعتوه منهما”، لافتا إلى “أننا أمة لا نستكين ولا نعرف ذلة وحياتنا لا تنتهي الا بالعزة والكرامة”.
وكشف الشيخ الصغير عن أن “الشهيد سليماني كان أبرز المتبرعين لاعمار جامع براثا”، مشيرا إلى أن “ذلك كان سرا رفض الشهيد أن ابوح به لأحد ايام حياته ”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

معلومات خطيرة مسربة من مكتب الكاظمي .. انفاق ملايين الدولارات لتطوير جيش الكتروني لدعمه في مواجهة خصومه والنيل من الحشد الشعبي

يتفق المراقبون على ان الجيش الالكتروني الذي وفرته السفارة الاميركية لدعم مصطفى الكاظمي وتاييد ترشيحه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *