أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الدكتور ولايتي : الطريق الوحيد لحل قضية فلسطين هو المقاومة .. والثورة الاسلامية بعد اربعة عقود حققت منجازات استراتيجية محليا واقليما ودوليا

الدكتور ولايتي : الطريق الوحيد لحل قضية فلسطين هو المقاومة .. والثورة الاسلامية بعد اربعة عقود حققت منجازات استراتيجية محليا واقليما ودوليا

اكد مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية علي اكبر ولايتي، ان الطريق الوحيد لحل قضية فلسطين ٫ هو المقاومة ٫ مشيرا الى انه وبعد 4 عقود من عمر الثورة الاسلامية يمكن بوضوح مشاهدة كمية وكيفية نتائجها القيمة ومنجزاتها الاستراتيجية الكبيرة على المستويات المحلية والاقليمية والعالمية بقيادة قائد الثورة الاسلامية الامام الخامنئي .

وشدد الدكتور ولايتي على ان صفقة القرن هي صفقة مخادعة وخيانية، ومؤكدا بان اي مشروع يتجاهل حق سكان فلسطين الاصليين في تقرير المصير محكوم بالفشل.
وفي كلمته اليوم الاثنين خلال ملتقى “استمرار المقاومة، تراث شهيد المقاومة” المنعقد في طهران من قبل المنتدى العالمي للصحوة الاسلامية، قال ولايتي، انه وبعد 4 عقود من عمر الثورة الاسلامية يمكن بوضوح مشاهدة كمية وكيفية نتائجها القيمة ومنجزاتها الكبيرة على المستويات المحلية والاقليمية والعالمية بقيادة قائد الثورة الاسلامية وقال، ان عزة ايران والايرانيين بل عزة الاسلام والمسلمين قد تم التاسيس لها من قبل الشعب الايراني المقاوم والشجاع والبطل وفي الحقيقة فان الثورة الاسلامية الكبرى قد زرعت الامل لدى جميع المسلمين واحرار العالم.

شهادة القائد الكبير سليماني .. مدرسة للشعوب الاسلامية وشبابها

واكد مستشار قائد الثورة الاسلامية في الشؤون الدولية بان الثورة قد اكتسبت حياة جديدة بدماء الشهداء خاصة الشهيد سليماني وان الشباب والشعوب الاسلامية يتابعون مدرسة الشهيد سليماني كهدف رسالي.
واشار الى هزيمة نظام الهيمنة في مجال الحرب الخشنة (العسكرية) وفي ساحة المواجهة مع فكر وخطاب المقاومة الاسلامية وقال، ان نظام الهيمنة والاستكبار قد لجأ الى الحرب الناعمة للتعويض عن هزيمته ومعالجة العجز والفشل في ساحة الحرب العسكرية والميدانية امام جبهة المقاومة الاسلامية.
واضاف، انه في هذا العالم الذي يقوم فيه المستكبرون والطغاة بسحق كل القيم الانسانية السامية واوصلوا ظلمهم الى اعلى المستويات وخلقوا الارهاب وحصدوا ارواح آلاف الاطفال والافراد الابرياء ويتحدثون عن مكافحة الارهاب بوقاحة ويحرمون الاخرين من الحصول على حقهم ويطلقون شعار الدفاع عن حقوق الانسان، وبالمقابل نهض الشعب الايراني بقيادة مفجر الثورة الاسلامية في اطار المنظومة الفكرية للاسلام الاصيل واطلق نداء “هيهات منا الذلة” واطلق مقاومة اسلامية وانسانية هدفها السامي واولويتها تحرير فلسطين والقدس الشريف من نير الاحتلال والان حيث اجهضت المقاومة كل مخططاتهم اصبحوا يتحدثون عن صفقة هي في الحقيقة خدعة وخيانة.
واكد ولايتي قائلا، اننا نعتقد بان اي مشروع يتجاهل حق سكان فلسطين الاصلينيين في تقرير المصير محكوم بالفشل.. ان هذه هي صفحة اخرى من صفحات التاريخ الملوثة والتي ستغلق باذن الباري تعالى وعونه.
واضاف، ان الطريق الوحيد لحل قضية فلسطين هو المقاومة وان طريق الحل السياسي والديمقراطي هو الاستبيان العام لراي الشعب الفلسطيني لتقرير مصيره بنفسه.. مبادرة الاستفتاء العام هذه في ارض فلسطين طرحت من قبل قائد الثورة الاسلامية وتم تسجيلها وتاكيدها في المحافل الدولية ايضا.
واكد ولايتي في ختام كلمته بان الامة الاسلامية وبغية الحفاظ على المكاسب الميدانية والسياسية الناجمة عن انتصار جبهة المقاومة وكذلك العبور من المؤامرات الناعمة والخشنة الموجودة والقائمة التي اختلقتها القوى الدولية، بحاجة اليوم اكثر من اي وقت مضى للوحدة والتلاحم كمقدمة للوصول الى الحضارة الاسلامية الحديثة التي تعد الهدف النهائي لجميع الحركات الاسلامية.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الصحة العالمية : مخاطر انتشار وآثار فيروس كورونا مرتفعة للغاية الآن على المستوى العالمي

قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس للصحفيين في جنيف اليوم الجمعة، إن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *