أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / السعودية / غضب شعبي واسع في السعودية بعد انتشار مقاطع فيديو تظهر بيع الخمور في الملاهي بحجة انه خمر حلال

غضب شعبي واسع في السعودية بعد انتشار مقاطع فيديو تظهر بيع الخمور في الملاهي بحجة انه خمر حلال

في واحدة من اخطر الخطوات التي اقدم علي ولي العهد السعودي لاعلانه الحرب على الاسلام في بلاد الحرمين ٫ تجلى في مقطع فيديو لملهى ليلي في مدينة جدة السعودية برر بيع الخمر لزبائته بانه “خمر حلال ” وهو ما اثار غضباً عارماً في مختلف منصات التواصل الاجتماعي للسعوديين والعرب .

وسمع في الفيديو الذي تم تناقله على نطاق واسع، شخص يقول من أمام ملهى ليلي يُسمى “توايلايت”، والذي وصفه بأنه الأحدث بمدينة جدة، إنه يقدم ” خمرا حلالاً”، مع وجود خصم كبير على المأكولات والمشروبات.
كما ظهر أحد العاملين في الملهي الليلي وهو يستعرض 5 أنواع من المشروبات الكحولية وحرص على ان يقول انه ” حلال”.!!
واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي باللعن على الشخص الذي حول السعودية الى وكر للفساد والملاهي وبيع الخمور وزرع فيها الملاهي في اشارة الى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.
يذكر ان محمد بن سلمان فوض المدعو تركي ال شيخ صلاحيات واسعة لفتح المراقص والملاهي بحجة الترفيه عن السعودية ٫ فيما تقوم عناصر المخابرات السعودية بحماية هذه الملاهي والمراقص التي تعزض رقصا فاضحا ٫ في وقت يتهم السعوديين اسرائيليين بالاشراف على افتتاح اغلب المراقص والملاهي في البلاد بدعم من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الاتحاد الوطني الكردستاني يهدد بمقاطعة حكومة وبرلمان إقليم كردستان

اكد الاتحاد الوطني الكردستاني , الاثنين , ان كافة الأطراف في الاتحاد أجمعت على تسمية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *