أخبار عاجلة
الرئيسية / الولايات المتحدة / ادارة ترامب / ظريف : التهديدات الأمريكية بتدمير التراث الثقافي والحضاري الإيراني تعد تقليدا لجرائم تنظيم داعش

ظريف : التهديدات الأمريكية بتدمير التراث الثقافي والحضاري الإيراني تعد تقليدا لجرائم تنظيم داعش

اعتبر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن التهديدات الأمريكية بتدمير التراث الثقافي والحضاري الإيراني تتعارض بشكل أساسي مع الميثاق الأممي وتعد “تقليدا لجرائم تنظيم داعش”.

وجاء هذا ردا على تصريح ترامب الذي حذر فيه ٫ ان القصف الامريكي اذا ما اندلعت المواجهة مع ايران سيطال تدمير المراكز الثقافية ذات الاهمية القصوى عتد الايرانيين في اشارة الى مرقد الامام علي بن موسي الرضا الامام الثامن من ائمة اهل البيت عليهم السلام ومرقد السيد فاطمة المعصومة ابنة الامام موسى بن جعفر في مدينة قم المقدسة .
واشار ظريف إلى تزايد التهديدات والهجمات على إيران وسائر الدول بعد مجيء النظام الأمريكي الحالي، وأضاف: “الآن، في تقليد لجرائم الحرب التي كان يرتكبها داعش، تهدد أمريكا بتدمير تراث إيران الثقافي والحضاري الممتد لآلاف الأعوام”.
وأكد ظريف في كلمة وجهها إلى اجتماع لمجلس الأمن الدولي، تلاها السفير والمندوب الإيراني الدائم في منظمة الأمم المتحدة، مجيد تخت روانجي، على ضرورة التصدي للأحادية الأمريكية وتقوية نهج التعددية في العلاقات الدولية، وجدد التزام إيران بنهج التعددية ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

غارات أمريكية بريطانية تستهدف صنعاء ومدنا أخرى وانصار الله يقصفون سفينة أمريكية ويستهدفون سفنا حربية امريكية

في إصرار على ممارسة سياسة الغطرسة والدفاع عن احرب الإبادة في غزة ٫ شنت المقاتلات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *