أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / القوات المسلحة : الاعتقال الفوري لاي شخص يحاول قطع الطرق او اغلاق الموانى واحالته للقضاء

القوات المسلحة : الاعتقال الفوري لاي شخص يحاول قطع الطرق او اغلاق الموانى واحالته للقضاء

أعلنت القوات المسلحة، اليوم الأربعاء، أنه سيتم اعتقال أي شخص يحاول قطع الطرقات، وستتم إحالته للقضاء، في الوقت الذي أغلق فيه محتجون غاضبون شركة نفط ذي قار جنوبي البلاد، ومنعوا الموظفين من الالتحاق بوظائفهم، في حين سقط جرحى إثر محاولة قوات الأمن تفريقهم في بغداد،

وقال الناطق باسم القوات المسلحة، اللواء الركن عبد الكريم خلف، في مؤتمر صحفي: إن “أي عملية قطع للجسور سيتم التعامل معها بحزم وإحالتها للقضاء”، مشيراً إلى أن “وصول المحتجين إلى مقرات الشركات النفطية الأجنبية أمر خطير لا نسمح به”.
وأضاف أنه “وصلت معلومات عن جهات تهدف لإرباك الوضع في ساحة التحرير بالعاصمة بغداد”.
وكشف المتحدث باسم القوات المسلحة عن قيام مندسين في التظاهرات بارتداء الزي العسكري خلال التظاهرات ومحاولة مهاجمة قوات الجيش عند جسر الاحرار وسط بغداد ، مؤكدا أن “خلية أزمة من أجهزة الأمن في حالة انعقاد دائم لمتابعة التطورات في البلاد”.
وأوضح اللواء خلف أن حق التعبير مكفول لوسائل الإعلام شرط عدم التحريض، وأن هناك عدداً قليلاً متورطاً بالعنف.
وأكد المسؤول العراقي أن مواقع التواصل الاجتماعي وجيوشاً إلكترونية تحرض الشباب، وأن هناك فرقاً بين متظاهر ومخرب يقوم باستغلال التظاهرات. وأشار إلى أن خسائر الاقتصاد الناجمة عن الاحتجاجات بلغت 6 مليارات دولار.
وفي وقت سابق اليوم، نقلت وكالة “الأناضول” عن مصدر أمني عراقي قوله: إن “المئات من المتظاهرين أغلقوا، صباح اليوم، مبنى شركة نفط الجنوب، في قضاء سوق الشيوخ جنوب محافظة ذي قار، ومنعوا الموظفين من الالتحاق بوظائفهم”.
وأوضح المصدر أن المحتجين لم يقتحموا مبنى شركة نفط ذي قار، واكتفوا بوضع لافتة على الباب الرئيس كتب عليها “شركة نفط ذي قار مغلقة بأمر من الشعب”.
وفي العاصمة بغداد أطلقت قوات الأمن الرصاص الحي في الهواء والغازات المسيلة للدموع لتفريق تجمع المحتجين على جسر الشهداء المؤدي إلى المنطقة الخضراء وسط العاصمة.
ويحاول المحتجون عبور الحواجز الأسمنتية التي نصبتها قوات الأمن على جسر الشهداء؛ في مسعى للوصول إلى المنطقة الخضراء المحصنة أمنياً ووفقاً لشهود عيان في مكان الحادث، أصيب 12 متظاهراً غالبيتهم بالاختناق جراء القنابل المسيلة للدموع.
وأغلقت السلطات العراقية مبنى البنك المركزي العراقي في شارع الرشيد، ومبنى مصرف الرافدين القريب منه، مع تصاعد حدة الاحتجاجات بمحيط المبنيين.
جدير بالذكر أن العراق يشهد، منذ 25 أكتوبر الماضي، موجة احتجاجات جديدة مناهضة للحكومة، وهي الثانية من نوعها بعد أخرى سبقتها بنحو أسبوعين، للمطالبة بالإصلاح السياسي والاقتصادي في البلاد، واستقالة حكومة عادل عبد المهدي ٫ فيما جرت محاولات لحرف التظاهرات وسط تقارير تؤكد تورط السفارة الامريكية والموساد الاسرائيلي بدس عناصر مخربة في التظاهرات بتموبل سعودي واماراتي هدف حرف التظاهرات واطلاق هتافات فيها ضد المرجعية الدينية وضد الحشد الشعبي وايران وقادتها ٫ واكدت مصادر امنية مطلعة لشبكة نهرين نت الاخبارية ان السلطات اعتقلت مجموعات اعترفت بانها تلقت اوامر بمهاجمة مبنى القنصلية الايرانية في كربلاء المقدسة واعترفوا بانتمائهم لتنظيم سري يتزعمه شخص متوار عن الانظار يدعي محمود الصرخي يدعي المرجعية وهو متهم بزعزعة الامن في كربلاء المقدسة ٫ كما تم اعتقال اشخاص اعضاء في حزب البعث المنحل واخرين من اتباع اليمانيين وهم جماعة دينية منحرفة يدعي رئيسها المدعو اليماني الذي يتحذ من الامارات مقرا له انه سفير الامام المهدي الامام الثاني عشر من ائمة اهل البيت عليهم السلام .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

قيادي في حرس الثورة الاسلامية : قواتنا المدافعة عن الأمن واجهت مثيري الشغب ولم تسمح لهم بتحويل طهران إلى بيروت وبغداد

قال قيادي في الحرس الثوري الإيراني إن قواتنا المدافعة عن الأمن واجهت مثيري الشغب، ولم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *