أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / زوجة الارهابي ابو بكر البغدادي وشقيقته وصهره بالصور والتفاصيل بعد اعتقالهم

زوجة الارهابي ابو بكر البغدادي وشقيقته وصهره بالصور والتفاصيل بعد اعتقالهم

عقب إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن سلطات بلاده اعتقلت زوجة زعيم تنظيم “داعش” الارهابي القتيل أبو بكر البغدادي، وشقيقته وصهره، نشرت “رويترز” صورهم نقلا عن مسؤولي أمن أتراك.

وأفاد مسؤولو الأمن الأتراك بأن الصورة الأولى لزوجة البغدادي وتدعى أسماء فوزي محمد الكبيسي، مشيرين إلى أنها عرّفت نفسها للسلطات التركية على أنها “رانيا محمود”.

صورة المرأة الثانية تعود لرسمية عواد، شقيقة البغدادي البالغة 65 عاما، والتي كانت تعيش مع زوجها وأبنائها الخمسة بالقرب من مدينة أعزاز على الحدود التركية، والثالثة لزوجها الذي لم يكشف عن اسمه.
اللافت أن مسؤولا في ما يسمى بالجيش الوطني السوري الموالي لتركيا أعلن أن رسمية عواد، شقيقة البغدادي، كانت تعيش وأسرتها في شمال غرب سوريا كلاجئين بوثائق وأسماء مزورة، وأنهم وصلوا قبل نحو 6 أشهر إلى مدينة أعزاز الحدودية، حيث تم القبض عليهم خلال حملة أمنية.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن أن سلطات بلاده اعتقلت زوجة البغدادي “ولم تثر ضجة” بهذا الشأن، وأنها اعتقلت أيضا “شقيقة البغدادي وصهره في سوريا”.
ويأتي اعتقال زوجة وشقيقة البغدادي وصهره من قبل “قوات تركية” في سوريا، بعد وقت قصير من القضاء على البغدادي إثر عملية نفذتها قوات خاصة أمريكية في محافظة إدلب في 27 أكتوبر الماضي.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

وفاة الدبلوماسي العراقي المخضرم عدنان الباجه جي

توفي االأحد وزير الخارجية الأسبق، عدنان الباجه جي، في العاصمة الإمارتية أبو ظبي، حيث عمل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *