أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / الصين ترد على واشنطن وترفض تحميل ايران مسؤولية الهجوم على المنشئات النفطية دون دلائل قاطعة

الصين ترد على واشنطن وترفض تحميل ايران مسؤولية الهجوم على المنشئات النفطية دون دلائل قاطعة

في رد غير مباشر على اتهامات وزير الخارجية الامريكي بومبيو ايران بالوقوف وراء الهجوم على المنشئات النفطية السعودية فجر السبت ٫ قالت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الاثنين، إنه من غير المقبول تحميل مسؤولية الهجوم على منشآت النفط السعودية لأي جهة من دون دلائل قاطعة.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة هوا تشون يينغ، في مؤتمر صحافي في بكين، إن الصين تأمل في أن تمارس جميع الأطراف ضبط النفس.
وكان وزير الخارجية الامريكي بومبيو قد اشار الى إن الأدلة من الهجوم الذي ضرب أكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم تشير إلى أن إيران تقف وراءه، في حين نفت إيران هذا الأمر، معتبرة أن “نسب هجوم أرامكو لإيران لا أساس له من الصحة، ويأتي في إطار الحد الأقصى من الكذب”.
وكان الجيش اليمني قد اعلن مسؤوليته عن الهجوم ، مؤكدا إن العملية التي استهدفت قصف وتفجير منشأتين نفطيتين لشركة “أرامكو” العملاقة شرق البلاد، وهما مصفاة بقيق لتكرير النفط وحقل هجرة خريص نفذت بـ 10 طائرات مسيرة ٫ وادت الى العملية الى توقف خمسين بالمائة من انتاج النفط السعودي وهو ما يعادل نحو خمسة ملايين برميل يوميا ٫ ادى مع افتتاح بورصة السوق العالمية للنفط اليوم الاثنين الى ارتفاع في اسعار النفط بلغ ثمانية عشر بالمائة .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

مسلحون يغتالون اعلامي كوردي وزوجته وطفله في السليمانية

أكدت السلطات المحلية في محافظة السليمانية، أن مسلحين مجهولين اغتالوا الإعلامي الكردي أمانج باباني مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *