أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / وزارة الداخلية : ضباط امنيون كبار متورطون بالتواطؤ مع اصحاب صالات قمار الروليت

وزارة الداخلية : ضباط امنيون كبار متورطون بالتواطؤ مع اصحاب صالات قمار الروليت

كشف مكتب المفتش العام في وزارة الداخلية، عن النتائج الأولية للتحقيقات الجارية مع أشخاص ألقي القبض عليهم في صالات القمار والروليت في فنادق كبيرة ببغداد أغسطس الماضي.

وقال المكتب في بيان صحفي، إن “التحقيق أثبت تورط ضباط أمنيين كبار بالتواطؤ مع أصحاب قاعات الروليت والقمار بالسماح لهم بإدارة وممارسة القمار الممنوع وفق القانون العراقي وتغاضيهم عن أداء واجبهم الرقابي والتنفيذي”.
وأضاف البيان : ” هذه الصالات تحري أكبر عمليات غسيل للأموال وتهريبها إلى خارج البلاد، حيث ظهر أن العديد من فيش المقامرة المستخدمة في هذه الصالات والتي ضبطت من قبل مفرزة العمليات الخاصة التابعة لمفتشية الداخلية هي فيش قمار دولية يمكن لأصاحبها أن يصرفوها في أي ناد أو صالة روليت خارجية”.
وأشار بيان المفتش العام في الداخلية إلى أن “الاعترافات والتحقيقات الأولية أظهرت أن أغلب الأجانب الذين أوقفوا في عملية المداهمة تلك، بمن فيهم النساء، لا يملكون أوراق إقامة أو تشغيل رسمية ومخالفين لشروط الإقامة والتشغيل العراقية النافذة”.
وتابع، “لا تزال التحقيقات مستمرة بالقضية لمعرفة ملابساتها والمتورطين الآخرين فيها، بغية تقديمهم إلى القضاء لينالوا جزاءهم العادل”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

مكتب رئيس الوزراء الاسبق المالكي ينفي تقارير قناتي الحرة والعربية الحدث وجود خطط لتحرك عسكري يطيح بالكاظمي

نفى مكتب رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي ،السبت،الانباء التي روجت لها قناتا الحرة التي تشرف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *