أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الكيان الاسرائيلي / الارهاب الصهيوني / الرئاسات الثلاث تدين الهجمات على الحشد الشعبي والغارات الاخيرة على اللواء ٤٥ من الحشد الشعبي في القائم

الرئاسات الثلاث تدين الهجمات على الحشد الشعبي والغارات الاخيرة على اللواء ٤٥ من الحشد الشعبي في القائم

أفاد بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة عادل عبدالمهدي أنه اجتمع مع رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي، الاثنين، لاطلاعهم على تقرير بشأن “الاعتداء” على مواقع الحشد الشعبي.

وحسب البيات أكد قادة الرئاسات الثلاثة على “أهمية متابعة إجراءات الحكومة المتخذة بصدد المؤشرات المتوفرة عن تورط خارجي بالاعتداء على مخازن الأسلحة التي استُهدفت”، وأدانوا “الاعتداء الآثم والانتهاك الصارخ لسيادة العراق”.
واعتبرت الرئاسات الثلاث أن “الاعتداء الذي حصل على اللواء ٤٥ من الحشد الشعبي في القائم اعتداء على السيادة العراقية، وأن الشهداء الذين سقطوا نتيجة الاعتداء هم شهداء العراق”، وأشادوا بـ”التضحيات المشرفة والدور الوطني الذي قدمه الحشد الشعبي كجزء فعال من منظومة الدفاع الوطني”.

تشييع جثمان الشهيد الدبي الذي سقط شهيدا في الغارة التي نفذتها طائرتان اسرائيليتان على مقر اللواء ٤٥ من الحشد الشعبي في مدينة القائم الحدودية مع سوريا والتي نفذتها طائرتان اسرائيليتان مسيرتان

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

رئيس اركان القوات المسلحة الايرانية اللواء باقري يستقبل وفدا عسكريا روسيا : نعمل على تطوري التعاون مع روسيا في كل الاصعدة

اكد رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري على تطوير التعاون بين الجمهورية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *