أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الجيش السوري يسيطر على “مورك” وقرى وبلدات في ريف حماه الشمالي قبالة ” نقطة المراقبة التركية

الجيش السوري يسيطر على “مورك” وقرى وبلدات في ريف حماه الشمالي قبالة ” نقطة المراقبة التركية

في تطور استراتيجي كبير يكمل الانتصار الذي حققه الجيش السوري بتحرير مدينة خان شيخون من سيطرة ارهابيي جبهة النصرة ٫ سيطر الجيش السوري، يوم الجمعة، على بلدات وقرى عدة في ريف حماة الشمالي ومنها مورك ومحيطها، حيث توجد نقطة المراقبة التركية التاسعة، في إطار تقدمه لتحرير ريفي حماة وإدلب من الجماعات المسلحة.

وذكر مصدر عسكري سوري بأن الجيش السوري طوق نقطة المراقبة التركية التاسعة، تزامنا مع بسط سيطرته على قرى وبلدات البويضة ومعركبة واللحايا ومورك في الريف الشمالي لحماة.
وأضاف المصدر أن قوات الجيش تواصل تقدمها في ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي بعد بسط سيطرتها على مدينة خان شيخون الاستراتيجية في ريف إدلب أمس الخميس.
وبسيطرة الجيش السوري على اللطامنة يكون قد أنهى ما اصطلح على تسميته بـ “مثلث الموت” الذي ظل لسنوات مصدرا للقنص وإطلاق القذائف الصاروخية التي قتلت وأصابت آلاف المدنيين في البلدات والقرى الآمنة الواقعة تحت سيطرة الجيش السوري، وخاصة مدينتا محردة والسقيلبية والقرى والبلدات المجاورة لهما.
وتبعد بلدة لطمين نحو 5 كم عن مدينة مورك حيث تقع نقطة المراقبة التركية، وحيث يشرف تل لطمين ناريا على الأخيرة.
وتصطف مدينة كفر زيتا وبلدة لطمين على الطريق الواصل بين كفر نبودة ومورك، وتشتهران بترابطهما ليس فقط فوق الأرض، وإنما بشبكات معقدة من الأنفاق التي حفرتها التنظيمات المسلحة على مدى سنوات.
من جهته قال المرصد السوري لحقوق الإنسان (مقره بلندن) أن قوات الجيش السوري تواصل توغلها حيث بسطت سيطرتها على بلدة كفر زيتا، كبرى بلدات ريف حماة الشمالي، دون أي مقاومة أو اشتباكات، بالإضافة إلى سيطرتها على تلال شرق النقطة التركية في بلدة مورك، حيث لا يزال مجهولا مصير النقطة التركية هناك.
وكان الجيش السوري بدأ منذ أكثر من شهر عملية عسكرية واسعة النطاق انطلاقا من ريف حماة لاستعادة السيطرة على ريفي حماة وإدلب.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

محمد شياع السوداني يستقبل نوابا سابقين وممثلين لقوى سياسية مختلفة

أكد رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، على ضرورة التكاتف بين السلطات المختلفة بما يسهم في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *